أفورقي يطير إلى الإمارات …أرباب النعمة أحق بالوفاء من الشعب الأرتري

غادر اليوم الاثنين أسياس أفورقي رأس النظام الأرتري –  إلى دولة الإمارات  العربية المتحدة وقد استقبله ولي العهد الإماراتي حاكم أبو ظبي  الشيخ  محمد بن زايد  . تأتي هذه الزيارة قبل أن يجف عرقه من زيارة قام بها إلى دولتي الصومال وكينيا .( انتهت بتاريخ 15 ديسمبر عام 2018م)

ناقشت زيارة أفورقي لأبي ظبي مثل زيارته لكل الدول  تعزيز العلاقة  بين البلدين  والقضايا ذات الاهتمام  المشترك حسب ما ينشر النظام عن أهداف هذه الزيارات .

يتابع الشعب الأرتري بأسى  رحلات رأس النظام إلى كل الاتجاهات الإقليمية  دون أن يكترث لتكاليف هذه الرحلات وخصمها من مقدرات الوطن ودون أن يجد الشعب آثارًا إيجابية لهذه التحركات  الرئاسية في حياته المعيشية وحريته  وأمنه واستقراره ومعالجة قضاياه الحقيقية .

قال معارض أرتري تواصلت معه ” زينا ”  في تعليق له على هذه الزيارة : إن دولة الإمارات  تعد النصير الأول لنظام الجبهة الشعبية  كما أنها  المستفيد الأول من المواني الأرترية حيث استأجرت ميناء عصب  لمدة طويل الأجل  وجذبت النظام الأرتري إلى حلفها في حرب اليمن ضد الحوثيين في معركة لا تزال تطحن الشعب والوطن اليمني دون أن يرى لها بارقة أمل في النهاية .موضحا أنه كان الأجدر برئيس بلد فقير الاهتمام بمعالجة قضايا شعبه ووطنه إلا أن نظام الجبهة الشعبية حريص على البقاء في كرسي الاستبداد ولهذا يتمسك بالداعم الخارجي عربيا أو غير عربي  ويسعى لتنفيذ مخططات أعداء الشعب الأرتري مقابل الحصول على دعم مادي ومعنوي وللإمارات فضل كبير على نظام أسمرا حيث فتحت أمامه نافذة الأمل برعاية الاتفاق مع إثيوبيا وتقديم الدعم اللازم له

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *