أ‌. سعاد دنكلاي : الإرتريون مبدعون

لمعت أسماء إرترية كثيرة ابدعت وتميزت في مجالها ، و إن كان المجال الإعلامي أكثر بروزا إلا أننا – معشر الأرتريين-  مغتربون في أنحاء العالم برز منا كل في مجاله ، ويعود ذلك لروح الإخلاص والتفاني الذي تميز به الشعب الإرتري بصفة عامة فهو يعمل من أجل إجادة العمل وإتقانه بعيدًا عن قيمته المادية أو العائد المادي الذي سيعود إليه منه أو (الراتب إن كانت وظيفة ) . وقد تكون صفة الإخلاص موجودة أيضا في مجتمعات أخرى بالطبع ولكن أن تكون سمة في شعب أو مجتمع كامل فهي نادرة ، لكن للأسف لا يستفيد الوطن من هذه الكوادر والمؤهلات ! وتعود أعمالهم وإنجازاتهم على  مجتمعات ودول أخرى يقيمون فيها وتضيع مجهوداتهم الفردية وهذا ما دعاني لكتابة هذه السطور ، وإن كانت خدمة الوطن من الداخل مستحيلة فبالتأكيد يمكن خدمة قضايانا ومشاكلنا من منفانا فكل ما ينقصنا الثقة بأنفسنا ومعرفة قدراتنا الحقيقة ثم الإرادة والعزيمة … فإذا توفر الأمران أنجزنا منظمات دولية مقدرة ومعتبرة يشار إليها بالبنان في العالم كله _ منظمة إيثار وأخواتها مثال لذلك _

 ولو تجمع الإعلاميون الإرتريون في عمل إرتري يخدم قضايانا لأنجزوا قناة عالمية تنافس القنوات الفضائية العالمية في حرفيتها ومهنيتها ، وكذلك لو فعل الحقوقيون ، والأطباء ، والمعلمون ، ووووو كل في مجاله ربما لعدنا الى وطننا أسرع مما نتصور فقط علينا أن نثق بأنفسنا وقدراتنا ونثق في بعضنا البعض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *