إخلاء معسكر مصري .. منع الماشية من دخول السودان.. .توغل إثيوبي جديد على حدود أرتريا

في خطوة مريبة أخلت  القوات المصرية معسكرها في منطقة حلنقيت  منصرفة إلى جهة مجهولة

تم إخلاء المعسكر بتاريخ العاشر من شهر سبتمبر الجاري  وتحدث مصدر مطلع لوكالة زاجل الأرترية للأنباء أن القوات المصرية تم نقلها بعربات تحمل شارة   ( UN )

وأكد المصدر المطلع  أن هناك معسكرًا آخر للقوات المصرية  في منطقة دوبطايت- إقليم قاش بركه –   لا تزال تتمركز فيه قواته بكامل عتادها الحربي ويحظر النظام الارتري  على المواطنين الاقتراب من هذا المعسكر والتواصل مع الجيش المصري .

النظام يمنع تحريك الماشية إلى السودان

وضع النظام الأرتري قيودًا على الرعاة حتى لا تتحرك ماشيتهم إلى السودان وهي حركة طبيعية تتبع المرعى والأمن والموسم  ويسعى النظام الأرتري حصارها كما يحاصر كل أنشطة المواطنين .

وأكد مصدر مطلع تواصلت معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء أن من احدث الإجراءات التي اتخذها النظام الأرتري أنه وضع قوة عسكرية لحماية الحدود من عبور الماشية إلى السودان تحت أي مبرر ، ترابط هذه القوات شمال مدينة تسني وتراقب حركة أصحاب الماشية يرأسها صالح عثمان همد ، ويعاونه قائدان آخران: صالح محمد خير ومحمد آدم عثمان ..وتم تحديد مهمتهم بمنع حركة الماشية إلى السودان سواء قصدت البيع أو قصدت المرعى والأمن والسلامة .

القوات الإثيوبية تستولى على مواقع أرترية جديدة في الحدود

زحفت القوات الإثيوبية خلال الأسبوع الماضي على الحدود الأرترية مع إثيوبيا اقتحمت بمدخلين داخل الحدود الإرترية أحدهما باتجاه مدينة عدي قيح والآخر باتجاه جهة طرونا واستولت على قرى كاملة استقرت فيها بعد طرد القوات الأرترية .

النظام الأرتري أعلن عن شهداء المعارك وبلغ بعض ذويهم في إشارة واضحة تعترف بالمعارك . كما كثف حملة تجنيد استنفاراً جديداً لعل ذلك لخوض مواجهة جديدة ضد القوات الإثيوبية التي استقرت على مواطن جديدة على الحدود الأرترية الجنوبية حسب المصدر المطلع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *