احتجاجات مدرسة الثورة في نقفة تؤدي إلى إغلاقها

احتج  طلاب مدرسة ( الثورة ) بمدينة ( نقفة ) على ما أسموه بمساعي ( السلام  والتطبيع الظالم )  بين النظام الارتري وإثيوبيا ، احتجاجات الطلبة المدعومة من بعض المعلمين – حسب المصادر – تصاعدت  إلى تشكيل  مظاهرة احتجاجية الأمر الذي اغضب السلطات لغرابة هذا النضال السلمي في الوطن الذي تحكمه القبضة الحديدية   فقامت بإغلاق المدرسة واعتقال عدد من الطلاب النشطين وتشتيت بقية الطلاب .

احتجاجات الطلاب أتت ردا على سمنار عقدته السلطات الارترية في المدينة  لمنسوبي المدرسة  وبعض المواطنين في  الاسبوع  الاول من شهر يوليو الماضي للترويج  للسلام والتطبيع مع اثيوبيا , بدأ الاحتجاج حسب المصادر من طالب واحد اعتبر السلام ظالماً لم يراعِ حق الشعب الارتري ويحقق مصالح ثيوبيا . كلمة الطالب حظيت بتصفيق حار راضٍ من كل الطلاب فقامت السلطات باعتقاله فورًا مع عدد آخر من مناصريه  , الأمر الذي هيج الباقين.

وعلمت ( زينا ) من مصادرها الخاصة أن سبعة من طلاب المدرسة الذين اشتركوا في المظاهرة وصلوا نهاية الأسبوع الماضي مع حارسين من حراس المدرسة منطقة عيتربا السودانية  هاربين من المعتقل.   

مما يذكر أن هذه المدرسة تعتبر مدرسة رسمية  أساسية في المدينة تم إنشاؤها في عهد الثورة قبل الاستقلال وتخرج فيها كثير من قيادات وكوادر الجبهة الشعبية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *