احتفالات النظام الأرتري بذكرى الاستقلال الثامنة والعشرين تكشف هشاشة العلاقة بإثيوبيا

احتفلت السفارة  الأرترية بأديس أبابا بذكرى الاستقلال الثامنة والعشرين  الذي مضى عليه عرف البلاد أن يكون بتاريخ  الخامس والعشرين من شهر ما يو من كل عام

سفارة أرتريا بأديس ترأس فعاليات الاحتفال فيها سفير النظام سمري رأسوم وحضرها من الجانب الإثيوبي وزير الدولة بالخارجية السفير يور توكان إيانو  (Birtukan Ayano   ) الذي خاطب الحضور  بإنه يشيد بالعلاقة الإيجابية بين أرتريا وإثيوبيا وإن إثيوبيا ترغب أن تؤسس هذه العلاقة على مستوى المؤسسات في البلدين مشيراً إلى ما تم من تبادل زيارة المسؤولين  في البلدين.

خطاب الوزير الإثيوبي  ومستوى التمثيل يشير إلى  أن لدى الإثيوبيين إحساس أن علاقتهم بالنظام غير الشرعي ينقصها وقوف الشعب الأرتري معها عبر مؤسساته المختلفة  الشرعية التي  لم  تنشأ حتى الآن.وأن  حدث السلام بين النظامين  تم دون أن يمر في أرتري بمؤسسات شرعية من برلمان منتخب وحكومة شرعية  ولهذا تيم التوقيع على عجل ويتم الغدر كذلك باتفاق على عجل ذلك حسب مواقف رأس النظام المتقلبة  وكان أخرها إغلاق الحدود بين أرتريا وإثيوبيا .

كما تحدث سفير النظام مشيدا بالعلاقة بينه نظامه والنظام الإثيوبي  وعبر عن سعادته  بوجود سفارة أرترية بأديس أبابا دون أن يشير إلى أسباب إغلاق الحدود من طرف واحد ..

ويرى المراقبون  أن العلاقة بين إثيوبيا وأرتريا تمر بدرجة من الفتور والهشاشة ولهذا لم يشترك النظام الإثيوبي في احتفالات أسمرا  وإنما اكتفى بإرسال تهانيه كما أن التمثيل الإثيوبي لحضور المناسبة نفسها في سفارة النظام بأديس أبابا لم يعبر عن علاقات متينة بين البلدين

بخلاف المناشط والفعاليات أيام توقيع السلام فقد كان يشهدها كبار المسؤولين في البلدين وإن ذكرى الاستقلال في كل بلد حدث مهم وعزيز أعظم من افتتاح مشروع أو المشاركة في زيارة مناطق سياحية بين البلدين

المصدر :

https://borkena.com/2019/05/26/eritrean-independence-day-celebrated-in-eritreas-embassy-in-addis-ababa/?fbclid=IwAR1pdM2ChxvnUGbs6x45B_TgiNwkyEof-R1iCusVWVrssBtX79hJmzXOOlI

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *