اختتام قمة أبو ظبي الثلاثية ببيان مشترك يرحب بالسلام ويشيد بدور الإمارات والسعودية في عملية التطبيع بين نظامي أرتريا وإثيوبيا والغموض يحيط بنتائجها التفصيلية.

بعد اجتماعات مكثفة ضم رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد علي ورأس النظام الأرتري أسياس أفورقي وراعي تطبيع العلاقة بينهما الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أصدرت القمة بيانًا مشتركاً كما تناولته العديد من وسائل الإعلام المختلفة .

نص البيان على أنه  :

( في ختام اللقاء الثلاثي الذي جمع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وفخامة أسياس أفورقي رئيس دولة إريتريا ومعالي الدكتور أبي أحمد رئيس وزراء جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية والذي عقد في أبوظبي اليوم الموافق 24 من شهر يوليو الجاري.. أشادت دولة الإمارات العربية المتحدة باتفاق السلام التاريخي بين دولة إريتريا وجمهورية أثيوبيا والذي يمهد لعلاقات إيجابية بين الطرفين ويسهم في تعزيز الأمن والاستقرار في البلدين بشكل خاص والقرن الأفريقي والمنطقة بشكل عام. ) وذكر البيان المشترك إشادة دولة الإمارات العربيةا لمتحدة ( بحكمة فخامة الرئيس أسياس أفورقي ومعالي الدكتور أبي أحمد، مثمنة الخطوة التاريخية التي أسفرت عن توقيع اتفاق سلام بين البلدين ومثلت حكمة سياسية وشجاعة كبيرة لبلدين جارين تربطهما وشائج من العلاقات التاريخية والاجتماعية والكثير من المصالح المشتركة وتمهد لسنوات من الاستقرار والتنمية والازدهار) وأكد البيان على العلاقات ( المتميزة والراسخة التي تربط دولة الإمارات مع كل من إريتريا وإثيوبيا والمصالح المشتركة التي تجمع بينهم والتي ستعزز مع آفاق السلام والتنمية التي يمهد لها هذا الاتفاق والذي يمثل أساساً راسخاً لعلاقات سوية ومتينة في المنطقة.( وتعهدت

دولة الإمارات العربية المتحدة في البيان دعمها اتفاقية السلام بين البلدين من منطلق الحرص على علاقات دولية صحيحة في إطار من حسن الجوار)

وتحدث البيان على اجماع الأطراف الثلاثة على دعوة المجتمع الدولي على دعم الاتفاق التاريخي بين البلدين  النباء لتقوية السلام والأمن والتنمية بالمنطقة مشيرا إلى ترحيب معالي انطونيو غوتيريش أمين عام الأمم ا لمتحدة بما تحقق من تقدم إيجابي كبير نحو السلام بين إرتريا وإثيوبيا

نص البيان باللغة الإنجليزية نشره موقع “شابايت ” التابع للنظام الأرتري نص على شكر القمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز  ملك المملكة العربية السعودية  على النحو الذي ثمن فيه النص دور الإمارات العربية في رعاية السلام وقال :

( أعرب الزعيمان الإثيوبي والإريتري عن تقديرهما لحكمة خادم الحرمين الشريفين  الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية  ومساهمة  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي عهد المملكة العربية السعودية. ، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ، في رعاية ودفع اتفاق السلام إلى الأمام ليكون حافزا للعلاقات الإيجابية التي ستفيد البلدان المجاورة والقرن الأفريقي. وختم نص البيان في ” شابايت” ( بشكر فخامة الرئيس أسياس أفورقي وسعادة الدكتور أبي أحمد للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على جهودهما المبذولة لإنهاء النزاع بين الجارتين إرتريا وإثيوبيا وتحقيق التطبيع بين البلدين .

مصدر أرتري معارض ذكر في تصريح لــــ” زينا ” أن نتائج قمة أبي ظبي المعلنة متواضعة لا تستحق التشميروشد الرحال إليها ولهذا يؤكد في تصريحه أن هناك تفاصيل يجري تنفيذها على الأرض تخص الغنائم بين الأطراف الثلاثة الذين لم يصرحوا في بيانهم عنها سوى تبادل الشكر والتقدير واستعداد الإمارات لمواصلة دعم عملية الأمن والسلام والتطبيع بين البلدين وجزم القيادي المعارض أن هذه التفاصيل تتعلق بمكاسب الإثيوبيين والإماراتيين من أرض أرتريا وبحرها وجوها وليس فيها مصالح كبيرة للشعب الأرتري سوى ما يخص النظام الأرتري من تثبيت أركانه محلياً وتحسين صورته عالميًا .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *