اسمرا تعتقل رئيس الجالية الأرترية ببورتسودان وتفرض قيوداً جديدة على العائدين

علمت وكالة زاجل الأرترية للأنباء من مصدر مطلع أن السلطات  الأرترية في أرتريا اعتقلت خلال نهاية شهرسبتمبر الماضي رئيس جاليتها بولاية البحر الأحمر السودانية المعروف “بودي عبد الله ” –  واسمه الحقيقي هو قرزقهير عندي برهان قبرو –  حسب المصدر-  وهو من قدامى المناضلين كان في جبهة التحرير قبل أن يسلم نفسه للجبهة الشعبية موالياً مطيعًا.

ودي عبد الله الذي كان يلبس ملابس”ا لبني عامر ” ويتحدث بطلاقة لغتهم ويتحرك بإخلاص لتجنيد الناطقين ” بالتقري”  لصالح الجبهة الشعبية كان أن سحب البساط من يد المعارضة الأرترية في بورتسودان حيث توجه إليه سواد من  الجماهير الأرترية هناك خاصة الهاربين الجدد من فئة  الشباب وأخذت تتردد على دار الجالية وتشترك في مناشطها وتدفع الالتزامات ا لمالية بسخاء

وقد اشتهر ودي عبد الله بأنه يمنح العائدين إلى إرتريا مستنداً يتيح المرور في مدن “سمهر ” والساحل دون مضايقات أمنية وقد استثمره كثير منهم في ممارسة التجارة بين السودان وأرتريا عبر التهريب  قبل أن يحظر النظام هذه الأنشطة وتصريحها متهماً إياها بتهريب البشر  الأمر الذي دعا النظام الأرتري أن يقلص من صلاحية ودي عبد الله بخصوص منح التصاريح الخاصة للعائدين وأن يفرض قيودا عسيرة على دافعي 2% حيث اشترط إقامة ثلاث سنوات في السودان وسداد الضريبة 2% لكل السنوات الثلاث مما يصعب فرصة الحصول على تصريح زيارة أرتريا والعودة منها بسلام .

ودي عبد الله كان قد سافر إلى أرتريا لإقامة زوا ج ابنته هناك وبعد الانتهاء من مراسم العرس تم اعتقاله بتهمة اختلاس الأموال حسب إفادة المصدر المطلع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *