اعتراف رئيس الوزراء الإثيوبي بوجود قوات ارترية في تقراي

في خطاب له أمام البرلمان الإثيوبي  أمس الثلاثاء أقر رئيس الوزراء الإثيوبي  بمشاركة قوات أرترية في الحرب التي حسمت  حكومة تقراي لصالح  الحكومة  المركزية في إثيوبيا وذلك قبل عدة شهور.

إقرار آبي أحمد يأتي بعد نفي متكرر كان يقوم به الطرفان الإثيوبي والأرتري , النفي كان  يؤكد عدم مشاركة القوات الأرترية في المعركة ضد تقراي  على الرغم من تقارير إعلامية كثيفة أوضحت بناء على شهود عيان حقيقة مشاركة النظام الأرتري  في المعركة كما أكدت مشاهد من انتهاكات حقوق الإنسان على يد القوات الأرترية  في تقراي .

الإقرار الإثيوبي  الجديد الصريح جاء عقب إدانات دولية لانتهاك حقوق الإنسان في تقراي على يد القوات الأرترية والقوات الإثيوبية  وقد أكد آبي احمد في خطابه للبرلمان الإثيوبي أنه تحدث مع اسياس أفورقي مرارًا ينكر الانتهاكات ويطالب بضبط  سلوك القوات الأرترية . لكنه لم يتحدث  عن مسالة انسحاب القوات  الأرترية من إقليم تقراي كما أن أبي أحمد لم يعلن عن فتح تحقيق مع الجيش الإرتري  المتهم وإنما أوضح أن أسياس أفورقي وعده  بإجراء تحقيق مع الجنود المتهمين وأعرب له أن الاعتداءات غير مقبولة

مما يذكر أن النظام الأرتري  اعتدى من خلال  وجوده في تقراي ومشاركته في المعركة اعتدى على  معسكرات لاجئين أرتريين اقتاد منها مطلوبين كما اقتاد معارضين له كانوا يقيمون في العاصمة أديس أبابا إلى جانب قيامه بحملة تجنيد في صفوف الشباب الهارب بعد أن بسط سيطرته على  مواقع من إقليم تقراي – شمال اثيوبيا .الأمر الذي دفع بعض اللاجئين في اتخاذ قرار هجرة جديدة إلى العمق الإثيوبي بعيدا عن مواقع وجود القوات الأرترية وبعضهم هاجر إلى السودان طلبا للنجاة من بطش النظام الأرتري .

المصدر :

/www.aljazeera.net/news/politics/2021/3/23/رئيس-وزراء-إثيوبيا-يقر-لأول-مرة-بوجود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *