اعتقالات نساء وأطفال في مناطق من إقليم جنوب البحر الأحمر

وصل إلى وكالة زاجل الأرترية للانباء ” زينا ” نسخة من بيان من  منظمة عفرية عبر ناشطين نتواصل معهم . ضم البيان  قائمة اعتقالات جديدة استهدف فيها النظام الأرتري أطفالا قصرا ونساء بعضهن حوامل والتهمة مغادرة أزواجهن البلاد هرباً . – المنظمة  التي رصدت الحديث واصدرت البيان بتاريخ 11 أكتوبر 2020م   هي  : ( منظمة حقوقية مستقلة مقرها لندن تهتم بحقوق الإنسان يديرها الأستاذ اسماعيل قبيتا)-  وفيما يلي  نص البيان :

بيان منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان،

 بخصوص الاعتقالات التعسفية لعدد من الأمهات والأطفال في (عنديلي) بمديرية قلعلو شمال إقليم عفر البحر الأحمر . تواصل سلطات النظام الإرتري اعتداءاتها المتكررة وسياساتها العدوانية على المواطنين العفر في عدد من المديريات في إقليم عفر البحر الأحمر ، بالتضيق عليهم واستمرار ممارسات التطهير العرقي والتهجير القسري بحقهم، بما في ذلك الحصار والتجويع والاعتقالات التعسفية الهادفة إلي إزالتهم من الوجود بمختلف الأساليب والأجندات. ودأبت قوات الأمن والجيش التابعة للحكومة الإرترية مؤخرا بمداهمات واعتقالات تعسفية طالت أسرا بأكملها بمديرية قلعلو شمال إقليم عفر البحر الأحمر ،وبالتحديد قامت باعتقالات واسعة النطاق شملت أسر عديدة في منطقة (عنديلي) بمديرية قلعلو في صبيحة السادس من شهر أكتوبر الجاري ٢٠٢٠م حيث أقتادت السلطات القمعية سبع أسر تتكون من الأطفال والأمهات بعضهن حوامل في الأشهر الأخيرة إلي سجن مدينة (صنعفي) سيء الصيت بذريعة مغادرة أزواجهن البلاد، ورصدت منظمتنا عدد الأطفال المعتقلين و أسماء الأمهات المعتقلات كما في الآتي :

  • حليمة محمد إ سماعيل
  • فاطمة محمد أبوبكر
  • خميسي علي أبوبكر
  • حواء محمد أبوبكر
  • عائشة صالح آدم
  • راضية عبد الله، مع ثلاثة من أطفالها – بنت وولدين، جميعهم دون سن الثانية عشر ربيعا

. وتؤكد منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان بأن السلطات الإرترية القمعية تقوم بإجراءات سيئة و قاسية ضد الأمهات والأطفال المعتقلين ،و تنتهك كل يوم وبشكل متعمد وممنهج وعلى مدى سنين طويلة منذ استيلائها علي السلطة ، حقوق المواطنين العفر وخاصة حقوق الأطفال والأمهات، والسكوت على هذه الانتهاكات الحقوقية المتعمدة والمتكررة، والتي ترقى إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية، سوف يطلق يد السلطات القمعية ، والتمادي في سياستها الهادفة إلى القضاء علي شعب عفر البحر الأحمر في إرتريا . لذا فإننا نجدد دعوتنا ونهيب بجميع المنظمات الإقليمية والدولية والمجتمع الدولي أن يضطلعوا بمسؤولياتهم، وأن يسارعوا باتخاذ كافة السبل والإجراءات المطلوبة لإيقاف تلك الممارسات الإنسانية والضغط على السلطات الإرترية؛ لإلزامها بوقف سياسة التطهير العرقي والتهجير القسري واستهداف الأمهات والأطفال ، ووقف سياسة الإفلات من العقاب، وإلزامها بكافة المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وبالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين في السجون الإرترية وخصوصاً الأطفال والنساء منهم دون قيد أو شرط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *