اعتقال أكثر 200 من فئة الشباب العائدين من السودان …هروب قائد عسكري إلى السودان

اعتقلت السلطات الأرترية عدد يزيد عن 200 شاب كانوا في طريق عودتهم من السودان إلى الوطن .وعلمت وكالة زاجل الأرترية للأنباء ” زينا ” من مصدر مطلع أن الشباب المعتقلين تم تحويلهم إلى السجن تحت غطاء ” الكورونا ” وهو  أسلوب جديد يستخدمه النظام ا لأرتري لاعتقال المواطنين دون أن يشعر الشعب استمرار ظاهرة الاعتقالات التعسفية المألوفة

وأوضح المصدر أن الاعتقالات مستمرة على عموم الوطن  وكان من أحدث ما ذكر اعتقال مواطنين من قدامى المحاربين وهم طاهر إبراهيم محمد من قرية تاكو التي تقع قريبا من ” مقراييب ” والمعتقل الآخر اسمه كراياي همد . وأكد المصدر أن اعتقالهما كان بتاريخ 28 يوليو الماضي

من جهة أخرى صرح مصدر أرتري معارض أن ضابطًا من الجيش الأرتري دخل السودان  ومعه مبالغ مالية  هاربا من بلاده ، موضحا أن الضابط المذكور تجاوز بسلام قرية قرورا السودانية الحدودية  بالساحل الشمالي وهو عابر في طريقه إلى العمق السوداني  لكنه وقع في يد قوات سودانية التي ألقت القبض عليه واستلمت منه ما بحوزته من مال ..

يخشى المصدر أن تجري مساومات بين النظام الأرتري وبين الطرف السوداني بهدف إعادة الضابط الهارب إلى السلطات الأرترية التي جاء هاربا منها.وذكر المصدر أن هذه الحادثة كانت في بداية أغسطس الجاري والخشية تتقوى لأنه لا توجد معلومات عن الضابط منذ إلقاء القبض عليه .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *