الأستاذ أحمد القيسي يرد على التفسيرات السالبة لتصريحه

قال الأستاذ أحمد القيسي ردا على استفسار أتاه من وكالة زاجل الأرترية للأنباء ” زينا ” حول موضوع مثار النقاش في وسائط التواصل الاجتماعي  يتعلق بشبهة تواصل بعض الأرتريين الإسلاميين   مع بعض الإسرائيليين  قال : إنه لم يجر تواصل بين الأطراف  المذكورة في الخبر وإنما حاول  طرف  إسرائيلي جس نبض الطرف الأرتري الذي عرف بأنه يمثل قطاع من المسلمين وليس حزبا إسلاميا . وقال القيسي : إن حديثه فسره بعض الإخوة على طريقتهم وهي غير ملزمة له   مضيفا أنه طلب من موقع عدوليس نشر مثل هذا  التوضيح .

حديث الأستاذ القيسي تصدى له كثيرون بالرد معتبرين إياه تهمة موجهة إلى بعض الأحزاب الإسلامية وهي تهمة يرفضها واقع وفكر وسلوك هذه التنظيمات الإسلامية  وإن كان في الشرع  الإسلامي ما يسوغ  للإسلاميين خاصة والمسلمين عامة التواصل مع المخالفين عقيدة وفكرا وسلوكا لتحقيق كسب دعوي أو سياسي أو تبادل مصالح مشتركة حسب ما صرح به فقيه أرتري تواصلت معه ” زينا “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *