البرهان في أرتريا اليوم لزيارة أفورقي ..هل للزيارة صلة بملف ولاية كسلا المتوتر ؟؟

اتجه اليوم الاثنين السابع من سبتمبر الجاري  رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني  الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان وبصحبته مدير المخابرات العامة الفريق أول  ركن جمال عبد المجيد ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية اللواء ركن ياسر محمد عثمان

الزيارة تستمر يومًا واحدًا ولا يوجد إفصاح عن أهدافها حسب ما نشر عنها في بعض الوسائل الإعلامية  المحدودة  في يوم تنفيذها وهي تأتي دون أن يكون لها ترويج إعلامي سابق لا عن توقيتها ولا عن أهدافها.

ولهذا يتساءل المراقبون :

هل تختلف زيارة اليوم عن زيارات سابقة قام بها مسؤولون سودانيون كلما تأزمت الأوضاع المجلية في شرق السودان

تأتي هذه الزيارة وملف كسلا متأزم أمنيا بسبب وال تم تعيينه من قبل الحكومة وتم رفضه من قبل أطراف قبلية في كسلا تظاهرت منددة ضد تعيينه، في حين رحبت به وأيدته  في مسيرة ضخمة أطراف قبلية أخرى  رفضت أن يكون رفض الوالي الجديد لكونه من قبيلة معينة محتجة بأنه تعيينه جاء ضمن تعيين 18 واليا أمضت الحكومة قرارها بحقهم  إلا والي كسلا !!  والملف لا يزال في تعقيداته .

زيارة البرهان لأرتريا لا يتضح  أنها لفتح الحدود بين البلدين ولا لتطوير علاقات فاترة بينهما بقدر ما توحي بأنها أمنية تبحث عن حل لأزمات محلية قد يكون للنظام الأرتري صلة بها حسب آراء محللين كثيرين ترى أن النظام الأرتري ماهر في زرع الفتن بين المكونات  الاجتماعية في الدول المجاورة .

المصدر :وسائل إعلامية بينها :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *