الدبلوماسي الأرتري المعارض فتحي عثمان في حوار مع زاجل :

النظام طائفي وسياسته الطائفية ليست بحاجة لدليل.
الأسماء القادمة هي : تسفانكئيل قرهتو. .. يماني قبرمسقل .. ارايا دستا
يصعب الحصول على وثيقة لنظام يدير البلاد بتوجيهات شفوية
كتابي القادم تحت عنوان: السلطة والشرعية تجربة بناء الدولة والأمة في ارتريا

أجرى الحوار : باسم القروي

********************

أشكر اليوم الذي ساقني لمعرفته من بعيد وأحسب أنه كنز معرفي قادم ، جمع بين ثقافة عربية أضاف لها الإنجليزية والفرنسية ، اشتغل بالدبلوماسية فكسب من الحياة الأسلوب الراقي في التواصل مع الآخرين ، لا يقطع الحبل و لو قسوتَ عليه كلمة أو حرفاً أو جملة نابية ، إجاباته كانت شافية في كثير من الأسئلة على الرغم من أنه لاذ بإجابات دبلوماسية في بعضها فلم نظفر منه بموقف صريح حتى حول كامل بطاقته الشخصية ورأيه في الإسلام الحاكم . قلت له :
قرأت كتابك (إرتريا من حلم التحرير إلى كابوس الديكتاتور ) فوجدت أنه تحليل مهم لكنه تكرار مخل للمعلومات التاريخية عن أرتريا .. ويفتقر لمعلومات جديدة وثائقية عن الجبهة الشعبية ألست معي لو أن الكتاب تضمن معلومات مدعومة بالوثائق والوقائع عن الجبهة الشعبية لأشبعت رغبة القارئ و لفضحت ما وراء الجدار الظالم ؟
بالنسبة للكتاب وكما أوضحت في صفحاته بأنه ليس معني بتقديم سرد أو حكي تاريخي لما حدث في ارتريا، بل هو معنى بفهم بواعث ودوافع الحدث السياسي وتفسيره. أقدم في الكتاب (منهجا تحليلياً) في دراسة الظاهرة السياسية وهذا المنهج له علاقة بتخصصي في العلوم السياسية. وهو يعتمد على تفسير الظاهرة بناء على معطيات علم الاجتماع السياسي وعلم الجغرافية السياسية والاثنوغرافيا والاقتصاد السياسي. . وهو أسلوب يحاول الوصول إلى تحليل البنى وليس معنيا بالمستوى الظاهر للتفاعل السياسي. وانا لم أذكر فيه أحداث تاريخية حتى أكون مخلا بها أو لا. بل ركزت تجاوز المعروف إلى غير المعروف. ومثل هذه الكتب ليست معنية بتقديم سندات وتواريخ بقدر ما معنية بتقديم (منهج تحليلي) يختلف الناس حوله وحول استدلالاته.
النظام الأرتري في رأيك ( طائفي دفين) كما جاء في الكتاب وأنه تجربة أبناء المرتفعات.. ثم ذكرت في مقال منشور أن النظام الأرتري ليس طائفياً (ولكنه يستولي على السلطة والثروة ويحرم الناس من حقوقها الأساسية والتي من ضمنها الحق الثقافي..) إذا كانت المعارضة مختلفة في توصيف النظام ن بين طائفي أو مستبد … فلم تختلف أنت مع نفسك؟
انا اصرخ أمامكم كما بح صوتي من قبل أنا سواء في الكتاب أو غيره لم أقل أن النظام غير طائفي. يا أخوان النظام طائفي وسياسته الطائفية ليست بحاجة لدليل. وانا أشرت إلى (الحس الطائفي الدفين) في الكتاب ووضعت مفهوم الطائفية ضمن مشروع قوي الأركان تبنته الجبهة الشعبية وجسد تصورها للهوية الإرترية. وما قلته وما أكرره في هذا اللقاء عسى ولعل يلاقي فهمًا هو أن (الصراع) هو ليس طائفياً ولكن النظام طائفي ضمن آلية كاملة تسمى المشروع الوطني. وعلى القارئ أن يكون حصيفاً في تمييز معنى الصراع عن معنى النظام. ومقالي إذا لم يعضد ما ورد في الكتاب فهو ليس في خلاف معه أو تناقض كما يحاول الكل تصويره.

رأيتك في الكتاب تكثر من مصطلحات كالبرجوازية أو الاشتراكية وتمدح العلمانية.. هل أنت مأخوذ بتلك التجارب انجذاباً فكرياً يدفعك بعيداً عن خصوصية الوطن والشعب والإرث والدين في أرتريا ؟
أولا وبما أن الكتاب معني بتفسير دلالات التفاعل السياسي الإرتري فهو مجبر على دراسة السياسية وأدواتها في ارتريا بما في ذلك أنماط الإنتاج وعلاقاته والسلطة والقوة وعلاقاتها ومرحلة الاستعمار وتصفيته ومرحلة أزمة دولة ما بعد الاستقلال.
هذه كلها مفاهيم حداثية تطبق على مجتمع تقليدي علاقات الإنتاج حددت فيه سلفا قيمة الثقافية وكيفية التفاعل فيما بينها. لست مستلبا تجاه أفكار أو مدارس بعينها؛ هي أدوات أتعامل معها في الوصول إلى دلالات في التحليل السياسي واحرص على أن تكون قابلة للحوار والنقد باعتبار أنها ليست مطلقة. وأرحب بمن يهدم منهجي في الاستدلال ويقدم لي منهجا مغايرًا. ثانياً الثورة الإرترية لم تترك أدباً ثورياً وإرثاً مكتوباً يستدل به كالثورة الروسية أو الصينية أو غيرها؛ لذلك كان طبيعياً فهم الثورة الإرترية ضمن الظواهر البشرية المشابهة. إلا إذا كنا نفترض- وهذا حال الكثيرين منا- أننا جنس من البشر ليس كمثلنا أحد ولا ينطبق علينا أي توصيف مما انطبق على غيرنا.
من سيرتك الذاتية يتضح أنك من مواليد الخرطوم ..وعدت إلى أرتريا بعد التحرير مثقفاً وعملت مع النظام. ثم غادرتَ غاضباً إلى ركن قصي ..فرنسا .. بم تدافع عن نفسك في وجه من يقول : أنتَ جئتَ مع الصباح تبحث عن الغنائم فاستعصت عليك مزاحمة الفاتحين.. ولهذا فأنت تكتب كتابات الناقمين؟
حول سؤال مولدي في الخرطوم وعودتي صباحاً الى أسمرا. . أتصور وكأنني ولدت بالليل في الخرطوم وشددت الرحال حبواً إلى أسمرا طمعاً في الخير الذي كان يتدفق من جنبات البلاد. بصرف النظر عن دلالات السؤال أقول إن الارتباط بارتريا في سنوات الثورة كان كالقبض على الجمر. وكان خيار تجنب الارتباط بها هو المربح حتى بعد الاستقلال. أنا أتحدث عن أرتريا التي بدأ مواطنوها في العودة وجثث جنود العدو والألغام كانت تسد الطرقات. لم تكن كما هي مليئة بالمن والسلوى. لم أود يوماً أن أتطرق إلى أي من هذا عدت إلى أسمرا وأنا ابن التنظيم الذي أقف ضد سياساته اليوم. فتحت عيناي فيما يعرف بـــ ( قيح امبابا ) أي الورود الحمراء التابعة للمنظمات الجماهيرية. عندما استلمت بطاقتي عضويتي في التنظيم كانت الجبهة تحتفل بالسنة الثانية للميلاد. عدت مؤهلاً وخدمت في مجالات كان الوطن – وليس الشعبية – بحاجة لي فيها. عدت وأنا في نهاية العقد الثاني من العمر وهدفي أن أنمو داخل بلدي ومع بلدي. علماً بأني قضيت مراحل تعليمي جميعها في واحدة من أغنى ثلاث دول في العالم.
أخطر احتمال ورد في كتابك هو إمكانية عودة أرتريا إلى حضن إثيوبيا من جديد.. أخيال متشائم هذا أم حقيقة معززة بحجج؟
كتابي سأل سؤال : ما مستقبل ارتريا؟ لم أقل أنها ستعود إلى كنف إثيوبيا. أقول مجدداً أن استقلال ارتريا يمكن أن يضيع وتواجه كل احتمالات الضياع: حرب أهلية، حكومة تابعة بلد موزع ومقسم بين قوى إقليمية. اليوم المجال الجوي للبلاد مستباح وغدًا يستباح مجالها البحري والبري. والسؤال مرة أخرى: إذا ضاعت أرتريا مرة أخرى مَنْ غيرُ شعبِها يُبْكِيهِ ذلك؟ هذه البلاد إن وقفت على حافة الضياع فستجد الف يد تدفع بها نحو الهاوية. واليوم تأتيك بما لم تزود.
فهمت من كتاباتك أن الديمقراطية إنجاز علماني راقي للحكم المعاصر فهل هي كذلك- في رأيك – إذا تعارضت مع الدين الإسلامي الذي يدعو إلى الحكم بما أنزل الله ويطالب المؤمنين بتنزيله سلوكاً يهتدون به في كل شؤونهم؟
السؤال المتعلق بالديمقراطية والإسلام، دعني أسألك أولا: عن أي سياق تتحدث هل تتحدث عن السياق الإرتري؟ أما عن غير السياق الإرتري فهناك من تصدى للإجابة على هذا السؤال وبقدرات تتقاصر قدراتي عن بلوغها. أما عن السياق الإرتري فلا ينفع فيه هذا ولا ذاك.
الهروب الكبير الذي عليه الشعب الأرتري ليلتقي مع المهالك البعيدة ، ظاهرة تستحق التأمل.. شعب مدرب ومسلح ويختار الهروب ! هل هو جبان ..؟ لكنه خاض المنايا حتى كسر شوكة الاستعمار؟ إذن فلم يفر الآن عن الوطن وبيده سلاح المقاومة ، وشجاعة ا لمقاومة ، وثقافة المقاومة ؟ لم يلقي سلاحه ليقع فريسة للمهربين مطاوعاً ؟
الهروب الكبير يقود إلى سؤال: كيف وصلنا إلى حال يستوي فيه الموت والحياة. دعونا عن كنا وكان آباؤنا. . اليوم أمر لم يمر بخاطر الرعيل الأول. لكل جيل تحدياته واستجابته. والذين فجروا الثورة ليسوا هم من حقق الاستقلال ومن يموتون في الصحاري والبحار مختلفون عن الاثنين السابقين.
علمت أنك تغرس نبتة جديدة بقلمك .. بم تبشر القارئ من ثمار طاعمة ناضجة ؟
بعد تقديم عملي الأول والذي قدمت فيه الإطار الفكري لأدوات التحليل والدراسة اعمل حالياً على كتاب تحت عنوان:(السلطة والشرعية تجربة بناء الدولة والأمة في ارتريا.) وهذا كتاب سوف يتصدى بعمق واستشهاد من مراجع وكتب إلى طبيعة السلطة والشرعية والأزمة الحالية والعمل سيكون بمنظور وأدوات التحليل السياسي ومن ينتظر طريقة في يوم الأحد ضرب زيد عمرو انصحه بعدم انتظار الكتاب.
كثيرون فارقوا النظام الأرتري غاضبين لكنهم في تلاشٍ ،لا يسمع لهم صوت ولا ترى لهم صورة وأنت بخلافهم – أو مثل بعضهم القليل- تسجل حضوراً كثيفاً يحمد لك… هل حددت موقعاً في المعارضة تأوي إليه أم أنت تسبح وحدك مستقلاً مستغنياً بتضخيم ذاتك؟
أما بالنسبة لمن كتبوا ولم يكتبوا فلكل خصوصيته وأسبابه ولست بجدير بالتحدث عن الآخرين. أما عملي في المعارضة أو (تضخيمي لذاتي) فبالنسبة للأولى فلا أعمل مع تنظيم معارض. أما تضخيمي لذاتي:فأنا اول مرة في مقابلة أتحدث-مكرهاً- عن نفسي أما إذا كانت كتاباتي في الشأن العام تضخيم للذات فأبشر بتضخيم يجعلك تتمنى الانفجار

في رأيك ( إن الجبهة الشعبية تنظيم عسكري من ناحية البنية ولا يرغب ولا يقوى على حلول سياسية ). والمعارضة الأرترية نبات كثير العلل أقعدتها عن الفعل .. وأنت قلم مفكر يرى ما لا يراه الناس .هل من مخرج قريب يرنو إليه أمل الوطن والمواطن الأرتري؟
أزمة الوطن اليوم يمكن اختصارها في أزمة الجبهة الشعبية. حتى ردود الفعل ضد الجبهة الشعبية ناتجة عن أزمتها. السؤال هو : كيف يمكن لازمة تنظيم سياسي أن تصبح أزمة وطن بكامله؟ أزمات الأحزاب الشيوعية ما عدا في بعض الحالات لم تكن سوى أزمة مركبات سياسية حاملة لرؤية ولم تصل إلى أزمة بلد خاصة في غرب أوروبا وآسيا ولكن في ارتريا تلد الأمة سيدتها.
الأوطان يحميها المثقفون من المواطنين وينمونها ويعالجون عللها ويقودونها إلى الرقي الحضاري وهم الأقدر على التلاقي والتحاور .. لكن سواد كبير من مثقفي أرتريا يركبون الأهواء .. ولهذا فهم خلافات وصراعات وولاءات متناقضة ..لا الدين جمعهم ولا العلمانية ولا القبيلة ولا التنظيم ولا الوطن .. وهم كل يوم يتباعدون ويتشعبون ! هل تتفق مع هذا التوصيف ولِمَ ؟
وأزمة المثقف امتداد لهذه الأزمة اذا لم يَعِ موطئ قدمه ورؤيته فإنه سيكون أحد الأبعاد الأزمة الأكثر قابلية للانفجار والتبعثر. هذا حال المثقف اليوم. وبما اني لست مثقفا فلا أستطيع الخوض في مشكلة لست جزءاً منها وهي أكبر من ذاتي. بصرف النظر عن تصنيف الآخرين لي.
تتحاشى كتاباتك الحديث عن المسلمين والمسيحيين في حين أفاض قلمك في ذكر المرتفعات والمنخفضات تقعيداً للصراع.. والواقع أن الجغرافيا الطبيعية لم تحمِ مسلمي المرتفعات من الظلم على النحو الذي تعرض له مسلمو المنخفضات ، والمسيحية كانت حاضرة هناك ولم تكن محايدة … ما تعليقك ؟
بالنسبة لتصنيف الأمر إلى مسلمين ومسيحيين، هناك على المستوى المعرفي والأدوات تصنيف أكثر عمقا وانتاجا للدلالة وانا أتعامل معه ولذلك اتحاشى هذا التصنيف السهل الامتطاء والذي يمكن كل هب ودب بامتطائه والخروج باستنتجاته. الدين مكون أساسي في الصراع الماضي والحالي والمستقبلي. ولن ينفك مصير ارتريا عن الارتباط بالدين الإسلامي أو المسيحي مع كل تبعات هذا الصراع. لماذا؟ لأن ارتريا مجتمع تقليدي لم يصل طور الحداثة والبنى الحداثية (الدولة/المواطنة/المؤسسات) إضافة إلى المجتمع المدني ليست متأسسة فيه فلذلك سيكون الدين والقبيلة هما المركبتان اللتان ستمر عبرهما ارتريا إلى مصيرها في رحم المستقبل. وفقا لهذا الفهم لا اتحرج عندما أتحدث عن دور الدين في ارتريا ولكن ليس بمفاهيم التخويف والمزاودة وتأجيج المشاعر جلدا للذات وترهيبا للآخر.
أنت سوداني ميلاداً ونشأة وهوىً… وتعيش في الغربة .. فهل لك عنوان في أرترياً موطناً وقبيلة ونسباً وحسباً يقرب صورتك إلى القارئ الأرتري ؟
سؤالك عن قبيلتي ومكاني في ارتريا هما سؤالان اصيلان يعبران عن طبيعة مجتمعنا وقيمه الراهنة التي يدافع عنها كل المثقفين اليوم! ! ويبدو أن قبيلتي ومكاني هما المسماران اللذان يثبتاني على الخارطة! إلا يكفي أن أكون ارتريا. … أن أختار هذا الوطن بكامل إرادتي بينما توفر لي إمكانية ألا أكون أرترياً بالمعنى الإداري للكلمة. السودان وأرتريا مُجْتَمَعَانِ لم يصل ما عشته فيهما عشرين سنة. … واجتهد حتى اليوم أن أنتمي لهما بروح يتفق مع أمنياتي لهما.
دول الجوار الأرتري تساهم في إضعاف المعارضة الأرترية على الرغم من أنها لا تحمل وداً للنظام الأرتري .. ما الأسباب في رأيك؟ وهل تغيير النظام الأرتري مرهون بالفاعل الإقليمي والدولي؟
بالنسبة لإضعاف دول الجوار للمعارضة فأنا اقول ان لا أحد يستطيع الركوب على ظهرك اذا لم تكن منحنيا. بالنسبة لتغيير النظام إقليميا تجب الإجابة على الأسئلة التالية: ما المقصود بدول الإقليم؟ وما هي مصالحها في تغيير نظام من عدمه؟ ما الذي يجيزه القانون الدولي بهذا الخصوص وأخيراً ما أضرار وتكاليف ومنافع تغيير نظام المتضرر الوحيد منه حتى اليوم هو شعبه؟
هل من تعريف بأهم الشخصيات القيادية التي تحكم أرتريا الآن مع أسياس أفورقي وما الآلية التي تقاد بها مؤسسات الدولة المختلفة ؟
اسياس يحكم ارتريا منفرداً وله أعوان ناشطون في خدمته أما في مقبل الأيام انتظروا تأثير هذه الدائرة المحيطة به : تسفانكئيل قرهتو. .. يماني قبرمسقل .. ارايا دستا وآخرون. والدولة تقاد شفوياً منذ التحرير حتى اليوم حتى لا تتوفر مستمسكات خيراً أو شراً. … شكراً لكم لهذه الفرصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *