الرئيس الصومالي يغادر أسمرا بعد زيارتها لبضع ساعات فقط

غادر الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد فرماجو ظهر اليوم الأربعاء 24 من شهر إبريل الجاري العاصمة الأرترية أسمرا عائدًا إلى بلاده بعد زيارة  التقى خلالها رأس النظام أسياس وأفورقي ووزير خارجيته عثمان صالح وكبار المسؤولين في الدولة.

زيارة محمد عبد الله فرماجو الذي يرأس وفده بلاده إلى أرتريا  استمرت بضع ساعات فقط حيث جاء صباح اليوم وغادر ظهراً وهي تأتي في وقت يغلق فيه النظام الأرتري حدوده مع إثيوبيا.

الإعلام الأرتري لم يفصح كالعادة عن موضوع الزيارة غير أنه لاذ إلى التصريح المعتاد في مثل هذه الزيارات  أنها أجرت محادثات حول تعزيز العلاقة بين البلدين كما تبادل الطرفان وجهات النظر حول الأوضاع الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك

مما يذكر أن نظامي البلدين الصومال وأرتريا  اعتادا تبادل الزيارات عقب توقيع  السلام بين إرتريا وإثيوبيا فقد استجاب الرئيس الصومالي لدعوة النظام الأرتري فسجل الزيارة التاريخية في يوليو 2018م  بعد قطيعة دامت بين البلدين أكثر من 15 عاما  كما عاد إلى أرتريا لحضور قمة تضم رؤساء أرتريا وإثيوبيا والصومال بتاريخ الأربعاء 15 / 9 / 2018م

و زار الصومال أسياس أفورقي في منتصف شهر ديسمبر عام 2018م  تعزيزًا للعلاقات بين البلدين كما التقى  الطرفان بتاريخ نوفمبر 2018م  في  إقليم بحر دار ” أقليم الأمهرا ” الإثيوبي لحضور قمة ثلاثية بحثت تعزيز العلاقات بين الدول الثلاث وتمتين الشراكة بينها .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *