السلطات السودانية تقتحم مقر الجالية الأرترية بالخرطوم …. مشاركات شبابية راقصة لم تمنعها رقابة الحدود من حضور ذكرى الاستقلال في أرتريا.

اقتحمت السلطات السودانية السوداني  بتاريخ 22 / 5 / 2018 م مقر الجالية الأرترية بالخرطوم وهي منتشية بالذكرى السابعة والعشرين لاستقلال  أرتريا من الاستعمار الإثيوبي.

 نتج عن الاقتحام اعتقال عدد كبير ممن كان في مقر الجالية على رأسهم قيادة الجالية والعناصر النشطة استخباراتيًا لصالح النظام الأرتري حسب المصدر الذي أكد لوكالة زاجل الأرترية للأنباء ر أن مقر الجالية يعد الوكر السيء  لممارسة المخالفات القانونية والشرعية والأخلاقية  وأكد المصدر أن السلطات السودانية وجدت خلال عملية الاقتحام مضبوطات تدين إدارة الجالية وعناصرها المشبوهة من عملات أجنبية وغيرها.

وذكر المصدر أن بين الذين تم القبض عليهم ضابط تابع للنظام الأرتري أتى السودان في رحلة علاج  وقد  تعود النظام الأرتري أن يرسل مرضاه من الموظفين الكبار والضباط إلى السودان للعلاج دون أن يلقي بالاً  للأزمة  التي يعانيها  الشعب داخل أرتريا حيث انعدام الدواء والعلاج بالإضافة إلى عدم الإذن للمواطنين للخروج من البلد بحثاً عن العلاج خارج الحدود.

 من جهة أخرى تحدث مصدر عليم لوكالة زاجل الأرترية أن كثيرًا من الشباب الأرتري المقيم في السودان شارك احتفالات النظام بالذكرى السابعة والعشرين لاستقلال دولة أرتريا  على الرغم من إغلاق الحدود بين البلدين موضحا أن هناك مناطق في الحدود بين أرتريا وولاية كسلا لا تغطيها المراقبة السودانية الرسمية ولهذا يعبر منها متسللون كثيرون لأغراض تهريب السلع أو للتواصل الاجتماعي بين الشعبين وقد استفاد منها عناصر من المشاركين الراقصين في فعاليات ذكرى الاستقلال هذا العام

وأكد المصدر أن كل مقر الجاليات في ولايات السودان الشرقية مغلقة ومع ذلك تمارس أنشطتها سرا وعلى سبيل المثال ذكر المصدر أن ( ودي عبد الله الذي كان قد تم اعتقاله سابقا بتهمة الرشاوي وقد أطلق النظام سراحه وأعاده إلى موقعه ) المسؤل من الجالية الأرترية بولاية البحر الأحمر ( بورتسودان) لا يزال طليقا نشيطا يقوم بتضليل الأرتريين ومنح تسهيلات  السفر والعودة لهم إلى أرتريا عبر معبر طوكر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *