السلطات السودانية في قرورة تعيد إلى النظام الأرتري ضباط صف وجنودا هاربين

سلمت السلطات السودانية في مدينة قرورة الحدودية  إلى النظام الأرتري خمسة ضباط وجنود من البحرية الأرترية كانوا قد اتوا إليها هاربين من نظامهم في أرتريا

وذكر ناشط أرتري في الحدود الأرترية السودانية لوكالة زاجل الأرترية للأنباء ” زينا ”  أن الجنود وضباط الصف الذين أجبرهم السودان على العودة الظالمة كانوا قد أتوا هاربين يلتمسون الأمان في السودان عبر مركب صغير أوصلهم إلى الحدود السودانية في البحر الأحمر  وتحديدًا في منطقة ” عيتربا ”  حيث استلمتهم السلطات السودانية .

وأكد لوكالة زاجل الأرترية  للإنباء ” زينا ” ناشط أرتري موضحاً أنه بتاريخ 21 من شهر أكتوبر الجاري دخل الأراضي السودانية  عدد من البحرية الأرترية مكون من خمسة ضباط صف وجنود وهم – حسب المصدر – :

  • محمد موسى عبده ( برتبة صول  )
  • عبد الكريم صابر
  • قبريس أبراهام ( السلاح الطبي )
  • ستل إبراهيم عيسى
  • إبراهيم محمد علي ( استخبارات )

واكد المصدر أن 2 منهم كانا مسلحين وقد اتى بهم مركب صغير أوصلهم إلى ميناء مرسى تخلاي ومنه اتجهوا إلى السودان هاربين حيث سلموا أنفسهم إلى السلطات  السودانية في الحدود وهي من جانبها غدرت – حسب المصدر الأرتري المعارض-  بهم بتسليمها إياهم إلى عدو أتوا هاربين منه بأنفسهم  وأوضح المصدر ان التسليم كان بتاريخ أمس الأحد 27 أكتوبر الجاري ..

وتحدث المصدر أن جهة مجهولة قامت بإحراق المركب بعد هروب عناصره إلى السودان وذلك بتاريخ 28 أكتوبر الجاري  وذلك عقب قيام السودان بتسليم عناصر البحرية الأرترية  اللاجئين وإعادتهم قسراً إلى النظام الأرتري .

مما يذكر أن الأنظمة السودانية المتعاقبة ظلت بين فترة وأخرى تدعم النظام الأرتري بإجبار الهاربين منه على العودة إليه دون أن يجد السودان صفقة تبادل معارضين وناشطين بل ظل النظام الأرتري يرعى بعض أطراف المعارضة السودانية حتى وصلت إلى الشراكة مع النظام في الخرطوم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *