الشيخ سليمان بيتاي لصحيفة السوداني : فخافة الرئيس أسياس أفورقي يعرف مواقفنا ..أنا أرتري سوداني …سافرت للإمارات بالجواز الأرتري

* المؤتمر الوطني لم يقصر في خدمة مناطقي ومساجدي

* علاقتي بإرتريا علاقة نسب ودم وليست علاقة سياسية، أنا سوداني إريتري. الأسبوع الفائت كنت مع أخي بشير علي بيتاي في منطقة مقراييت، وقد سافرت في رحلتي الأخيرة إلى الإمارات بجواز إريتري؛

* أسسنا الحركات وأوينا الثوار حتى تم التحرير لذلك فخامة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي يعرف مواقفنا

* قال لي  الرئيس عمر البشير عندما طلبت منه فتح الحدود  : يا أنا من الخرطوم اتقلع؛ يا أسياس من أسمرا يتقلع.

* الأخ الرئيس أفورقي أصر على أن يكون العلاج على نفقة الحكومة الإريترية وذكر لي أن كل الأطباء الأكفاء والخدمة العلاجية التي تبتغيها في الهند موجودة في الإمارات، وقام بالتواصل مع الديوان الأميري في الإمارات،

تفاصيل نص الحوار مع صحيفة السوداني  ” زينا ” تعيد نشر الحوار :

الشيخ سليمان علي بيتاي في حوار الصراحة مع (السوداني): كنت مع المؤتمر الوطني ليس عن قناعة وإنما خوفاً وطمعاً

               (  حوار: عبدالقادر باكاش،  صحيفة السوداني  ، 5 نوفمبر, 2019 م)

شغل ظهور الشيخ سليمان بيتاي إلى جانب الرئيس الإريتري أسياس أفورقي في منصة حفل تخريج طلاب التلمذة الصناعية في إقليم ساوا يوليو الماضي بعد شهر واحد من ظهوره في حفل بيعة الإدارة الأهلية للمجلس العسكري بقري إلى جانب الفريق أول محمد حمدان دقلو وهو يهتف (عسكرية بس)؛ شغل الظهور المزدوج للشيخ بيتاي الأوساط المحلية والإقليمية، ثم مغادرته لدولة الإمارات عبر أسمرا في رحلة علاجية صاحبتها كثير من الشكوك وتزامن ذلك مع حراك سياسي ضخم انتظم الشرق، ثم عودته الأحد الماضي واستقباله بحشد شعبي كبير، علاوة على تلويح الرجل في كلماته بكروت سياسية محلية وأجنبية.. (السوداني) جمعت كل هذه الاتهامات والمخاوف والشكوك وغيرها ووضعتها على طاولة الشيخ سليمان بيتاي فكأنت هذه هي الإجابات

    حديثك السياسي في ميدان الجمهورية بكسلا يوم الأحد الماضي لم يخلُ من لغة تهديد للحكومة، في لقاء كان يفترض أن يكون اجتماعياً بحتاً.. لماذا تعمدت إرسال رسائل مبطنة؟

    انا لم أهدد أحداً ورسائلي كانت فقط للتنبيه والتوجيه والإرشاد والتحذير من مغبة ما ستفرزه سياسة الإقصاء التي بدأت تتبعها بعض مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير والمخاطر التي ستترتب على تغييب أهل السودان من الشورى والرأي في اتخاذ القرارات المصيرية، وفهمي أن السودان ليس الخرطوم فقط؛ إنما شعوب عديدة متنوعة في كل شيء في بلد زاخر وغني بكل أنواع الخيرات، فلا يمكن أن تصادر حكومة الخرطوم حق الجميع وتقرر نيابة عنهم. لذلك قلت الشرق لن يحكم من الغرف المكندشة في الخرطوم، ولا أقصد بذلك تهديد وإنما تنبيه للقائمين على الأمر بضرورة استصحاب أشواق وتطلعات جميع السودانيين في التغيير المبتغى.

    كنت قيادياً كبيراً في المؤتمر الوطني وساكت على كل إخفاقاته لماذا جاهرت بآرائك الآن؟

    نعم كنت مؤتمراً وطنياً فهل هذا يصادر حقي في إبداء آرائي وبذل نصائحي لشعبي؟؛ (ومنو الما كان مؤتمر وطني؟). 30 سنة حكم كانت كفيلة بأن يتعايش الجميع معه كلٌ بقناعاته ومؤثراته، أقول لك بكل صراحة أنا لست مؤتمراً وطنياً بقناعاتي ولكن كنت معهم خوفاً وطمعاً؛ خوفاً على أن أكون هدفاً ومن مخاطر عداوتهم على دعوتي ومساجدي وطلابي، وطمعاً فيما عندهم من مال وسلطة لخدمة مناطقي وأهلي البسطاء الذين كانوا يحتاجون لأي تنمية وخدمات، وبحمد الله المؤتمر الوطني لم يقصر في خدمة مناطقي ومساجدي رغم إن ما قدموه لنا لم يكن بحجم طموحاتنا وتطلعاتنا وتعاملوا معي باحترام، وآمل أن لا تكون حكومة الحرية والسلام والعدالة بالبطش الذي يجعل الناس يوالونها خوفاً وطمعاً؛ نريدها حكومة عادلة وخادمة لشعبنا دون تصنيف أو تمييز.. كثيرون والوا المؤتمر الوطني لاعتبارات ولظروف مختلفة وليس من المصلحة إقصاء كل منسوبي الوطني. (ما في بيت مافيهو عضو بالمؤتمر الوطني)، وإذا تم الاستغناء من كل المؤتمر الوطني سيفقد السودان الكثير من الطاقات البشرية. يجب التعامل مع كل حالة حسب وضعها، ليسوا كلهم فاسدين فمن الظلم مصادرة حقهم في العمل والعطاء وخدمة الوطن.

    في الآونة الأخيرة البعض اتهمك بأنك ترسل رسائل مبطنة من خلال إشهار كرت علاقتك مع الجارة إريتريا؟

    أولاً أود أن أوضح لك ولغيرك أن الحدود مع إريتريا رسمها المستعمر وهي أرضنا ولنا فيها أهل وقد تقاسمنا معهم الحلوة والمرة منذ آلاف السنين، وعلاقتي بإرتريا علاقة نسب ودم وليست علاقة سياسية، أنا سوداني إريتري. الأسبوع الفائت كنت مع أخي بشير علي بيتاي في منطقة مقراييت، وقد سافرت في رحلتي الأخيرة إلى الإمارات بجواز إريتري؛ لا يعني ذلك أنني أنكر انتمائي للسودان لكني ابن قبيلة حدودية لها امتداد في البلدين ولي خلاوي ومساجد داخل إريتريا كغيرها من دول القرن الإفريقي توجد فيها خلاوي الشيخ علي بيتاي، ولقد دفعنا ضريبة تحرير إريتريا بضرب العدو لمناطقنا وقتل وجرح وترويع أهلنا، وطيلة سنوات التحرير لم تسلم منطقة واحدة من مناطق الهدندوة في الحدود من الضربات الجوية التي كان ينفذها الطيران الحربي الإثيوبي ضد الثوار الإريتريين.

أسسنا الحركات وأوينا الثوار حتى تم التحرير لذلك فخامة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي يعرف مواقفنا، وشكرنا له وتزاورنا وتواصلنا معه لا يعني عمالة أو تهديد أو نكران لسودانيتنا، نحمد الله أننا أكثر السودانيين أصالة وانتماءً ولا نقبل أن يشكك كائن من كان في وطنيتنا.

    كيف هو الوضع الأمني في الحدود بين الدولتين؟

    البلد آمنة ومستقرة، عندما تم قفل الحدود ونشر قوات على الحدود مع إريتريا نتيجة لدعايات مغرضة ومعلومات غير صحيحة ذهبت للرئيس البشير وطلبت منه فتح الحدود وسحب القوات لأن أهلنا تضرروا وحرموا من التواصل مع أهلهم وأن المعلومات عن وجود مخاطر أمنية غير صحيحة، لكنه أصر وتمسك بقفل الحدود وقال لي: (يا أنا من الخرطوم اتقلع؛ يا أسياس من أسمرا يتقلع؛ واحد فينا لو ماراح ما حتتفتح الحدود).

    تركته رغم أني كنت مقتنعاً أن معلوماته عن الحشود غير صحيحة.

    لماذا تعالجت على حساب الحكومة الإريترية بدلاً عن السودانية؟

    أولاً اسألني عن تفاصيل وقصة علاجي، حتى لا يتهمني أحد أنني طلبت العلاج. كل ما في الأمر يا أخي أن إريتريا دعتني لحضور مناسبة تخريج طلاب تدريب مهني في ساونا وعندما ذهبت للحضور وأثناء حديثي مع الرئيس أفورقي في الونسة العادية عن الأمور العامة والخاصة ذكرت له أنني ذاهب للهند أو أمريكا للعلاج وكنت وقتها جاهزاً تماماً من كل النواحي والحمد لله لست محتاجاَ ليعالجني أحد أملك من الإمكانات ما يمكنني الصرف على جميع احتياجاتي، لكن الأخ الرئيس أفورقي أصر على أن يكون العلاج على نفقة الحكومة الإريترية وذكر لي أن كل الأطباء الأكفاء والخدمة العلاجية التي تبتغيها في الهند موجودة في الإمارات، وقام بالتواصل مع الديوان الأميري في الإمارات، رجعت للسودان قبل العلاج وأبلغتهم أنني مسافر عبر إريتريا للعلاج ثم غادرت. بعض الناس ولأهواء في أنفسهم ربطوا زيارتي بمواقف سياسية وصراعات محاور إقليمية لا علاقة لي بها، لم يناقشني أحد ممن التقيتهم لا في إريتريا ولا في الإمارات في عمل سياسي.

    تزامنت زيارتك للدولتين مع حراك سياسي انتظم الشرق مما جعل البعض يربطون الأحداث والمواقف ببعضها، هل كنت تتابع مليونيات الشرق ودعوات الانفصال وتقرير المصير والكونفيدرالية وغيرها؟

    ربما يكون تزامن الأحداث تم بالصدفة المحضة لكن ما تم وسيتم في الشرق من احتجاجات له ما يبرره، لعلك تتابع كيف أن قوى إعلان الحرية والتغيير تعاملت مع الشرق بشكل غير لائق وأخرت إعلان أسماء ممثله في الحكومة ولم ترجع ولم تتشاور مع قيادات المنطقة، كأنها تقول إن الشرق ليس به كفاءات، لذلك لم استغرب امتعاض أهل وشباب الشرق واحتجاجهم ورفضهم للإقصاء والتهميش والتغييب، وهو تعبير طبيعي عن الظلم الذي تتعرض له المنطقة، لكن أنا لا أؤيد الدعوات الانفصالية ولا أرى ضرورة للانفصال، الشرق هو السودان ولا يمكن له ان ينفصل عن ذاته، كنا وما زلنا وسنظل قبلة لكل الباحثين عن الأمن والاستقرار والتعايش والإخاء والمحبة، ان كانت لي ثمة كلمة في أمر الانفصال وتقرير المصير أو الكونفيدرالية أو غيرها فإنني أقول من الأفضل أن نوقف الظلم ونعمل على تطبيق العدالة في كل أمورنا، لن يكون حينها هناك أي احتجاج من أي فرد في أي من بقاع السودان لأن العدل أساس الحكم.

    في لقاء الإدارة الأهلية بعد سقوط نظام الإنقاذ ظهرت إلى جانب حميدتي تهتف (عسكرية بس) لماذا هتفت بهذا الهتاف؟

    نعم هتفت في قري عسكرية بس ليس حباً في النظم العسكرية ولا كرهاً للنظم المدنية لكن لاحظت ولاحظ البعض حين سقوط النظام كاد أن ينفرط عقد الأمن بالخرطوم ولا مناص أمام الجميع سوى العسكر لحفظ الأمن إلى حين ترتيب الأوضاع السياسية وتهيئة المشهد السياسي وتنقيته من الشوائب، أنا لست محتاجاً للتودد لأحد لكن كنت أعتقد أن تقوية العسكر ضرورة مرحلية مهمة جداً، وحميدتي هو صمام أمان السودان في الوقت الحالي ووجود قواته تبعث في الناس السكينة والاطمئنان.

    الشيخ سليمان البعض اتهمك بأنك شققت وحدة أهلك الهدندوة وأقمت نظارة خاصة بقبيلتك وحيرانك، هل هذه بداية للبحث عن زعامة أهلية جديدة في الشرق؟

    أنا أرى أن النظام الأهلي الحالي يكرس لسلطة الفرد ولا مجال فيه لتوسيع دائرة الشورى بين أفراد وقبائل النظارة، وهو نظام تقليدي متوارث ونحن في الألفية الثالثة نحتاج لقيادة جماعية ومنهج علمي في إدارة شؤون قبائلنا، لذلك فكرت كثيراً في إصلاح النظام الأهلي باستحداث وإنشاء أنماط جديدة، مثلاً ننشيء مجلس الشورى ليختار ويعزل الناظر ويحدد أجل لسلطة الناظر ويحدد معايير ومحاذير وقيد لفترات تولى الزعامة الأهلية ويمنع توارث النظارة من الآباء للأبناء ويضع برنامج عمل للناظر ويعين له سكرتارية ومَحاضِر. هذه الرؤية ربما لا تكون مقبولة للنظار الحاليين لذلك قلنا ننقسم من النظارة الحالية ونطبق تجربتنا في قبيلتنا ومن ثم ندعو الآخرين لتطبيقها، هذا لا يعني شق صف الهدندوة فهم نظارة كبيرة وتليدة وعريقة وممتدة؛ إنشطار الجميلاب عنها لا يعني فناءها، سنكون عوناً لهم وامتداداً وساعداً أيمن ويكمل كلنا للآخر. أما بخصوص الاتهام بأنني أتطلع لزعامة أهلية هذا اتهام باطل وغير صحيح أنا لست محتاجاً لأن أكون زعيماً أهلياً؛ أنا مشرف وخليفة في خلاوي أبي الشيخ علي بيتاي ورجل قرءان وسجادة ولا أتطلع لأكون زعيماً أو ناظراً أو عمدة، اسأل الله أن يوفقني ويعينني في خدمة القرآن الكريم ونشر العلوم الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *