الشيخ سليمان علي بيتاي في كسلا يشيد بعلاقته مع النظام الأرتري

وجاء في كلمته أمام حشد كبير من انصاره الذين تقاطروا من مختلف القرى لاستقباله بكسلا   بتاريخ الأحد الماضي ( 3 / 11 / 2019م ) ذكر أنه كان يجهز نفسه للسفر للعلاج في الهند أو أمريكا فاقترح عليه أسياس افورقي  العلاج في الإمارات وتعهد بتحمل كل نفقات العلاج وشكر الشيخ سليمان علي بيتاي “فخامة الرئيس أسياس أفورقي ”  على خدماته وعلى حسن علاقته عبر مسيرة التحرير والنضال الأرتري

الشيخ سليمان مكث في الإمارات 14 يوما في رحلته العلاجية حسب ما ورد في الأخبار عاد بعدها لمخاطبة حشد جماهيري في كسلا يرسل من خلاله رسائل لا يزال الناس يختلفون في تفسيرها وتحليلها   وأشاد سليمان بأسياس أفورقي خاصة ذاكرا أنه ( يحسسنا في جلساتنا الخاصة بأن الشعب الأرتري والسوداني واحد) .

مما يذكر – وحسب مراقبين  ارتريين متابعين تواصلت معهم وكالة زاجل الأرترية للانباء ” زينا ” أن إدارة خلاوي ” همشكوريب ” لها علاقة وثيقة مع النظام الأرتري وأنها تتلقى دعما وتصريحا وتسهيلات بالعمل في مناطق بغرب أرتريا  وحتى في مركزها الرئيس بمنطقة ” همشكوريب “

ولهذا يتساءل كثيرون عن سر هذه العلاقة الحميمية بين خلاوي قرآنية وبين نظام يحارب الإسلام والمسلمين في أرتريا حتى كانت أحدث مظاهر العداء للمسلمين إغلاق معاهد ومصادرتها  وسجن المعلمين والدعاة  بالإضافة إلى مضايقات تستهدف كل المناشط الدينية التي تخالف نهجه حتى لو كانت كنسية مسيحية ذات مذهب مختلف لمذهب النظام الأرتري ورئيسه أسياس أفورقي

تابع نص الخبر :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *