القيادي العفري أبو محمود حسين عيسى في حوار نادر مع ” زينا “

المنطقة التي تتحرك فيها المعارضة العفرية ضد النظام الأرتري معزولة جغرافيا ولهذا ظل حضورهم إعلاميا قليلا ولتسليط الضوء على أنشطتهم ضد النظام الأرتري وعلى ما موقع فيهم من مظالم خاصة وعلى فصائلهم السياسية العاملة وبهدف إتاحة الفرصة لهم للدفاع عن أنفسهم بخصوص ا لشبهات الموجهة إليهم من قبل خصومهم  تواصلت وكالة ” زاجل الأرترية للأنباء ” زينا ” مع القيادي العفري الأستاذ أبي محمود حسين عيسى عكيلي وهو عضو مؤسس للحركة الديمقراطية العفرية الأرترية ( EADM )  ونائب رئيس الحركة  المذكورة .

أجرينا معه لقاء مطولاً تحدث فيه ضيف ” زينا ” عن أسباب قيام تنظيمات عفرية ثلاثة وعن مستقبل أرتريا   في رأيهم كيف تحكم وبم ؟  

طرحت ” زينا ” أسئلة مرة المذاق على الأستاذ أبي محمود بينها:

1 – يتردد على نطاق واسع دعوى تفيد انكم مجموعات عفرية – (لكم تواصل مع اثيوبيا تحرككم كيف شاءت حربا وسلمًا(   أنتم مشروع تفتيتي للمعارضة الارترية وخطر على مستقبل الوحدة الوطنية تراباً ومواطنين وولاء ووحدة وطن…ما تعليقكم؟

2 – ما الأسباب التي تجعلكم جسما مستقلا عن المعارضة الأخرى وأجساماً عفرية ثلاثة غير مؤتلفة فيما بينها ؟

3 – هل أنتم مشروع إسلامي يريد إحياء أمجاد السلطنات الإسلامية في المنطقة . أجاب الضيف على  هذا السؤال :

ليس من ضمن أهدافنا إعادة أمجاد السلطنات الإسلامية وتاريخ سلطنتي( ايفات ) و (عدال)  الإسلامية تاريخ نعتز ونفتخر به ويعتبر تاريخًا ملهماً لنا كعفر في عملية النضال من اجل استرداد كرامة الإنسان العفري المهدورة في أرضة ووطنه

” زينا ” تنشر المقابلة على حلقتين قريبا إن شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *