الكورونا والملاريا يتكاثران في أرتريا والنظام يتحدث عن إنجازاته في مكافحة الوباء

لا تزال وزارة الصحة الأرترية  تصدر الإعلانات عن الإصابة بحالات جديدة من وباء الكورونا

في  بعض المناطق في أرتريا

فقد نشرت بتاريخ التاسع من يوليو الجاري عن اكتشاف 17 حالة إيجابية بمنطقة أديبرا وهو أحد المحابس الذي أقامته  السلطات الأرترية للقادمين من السودان  بما سمي بالحجر الصحي  وفرضت عليه الإقامة الجبرية في ظروف قاسية الصعوبة  تزيد عن 14 يوما

ذكر بيان وزارة الصحة أن عدد 125 حالة إصابة لا  تزال تتلقى العلاج  في المشافي  من أصل 232 حالة كانت مصابة بالوباء .

وقالت الوزارة : إن حالات الإصابة اتت من السودان عبر بها مواطنون  إلى أرتريا  بالطرق  والمعابر البرية غير الشرعية .

من جهة أخرى أقر النظام الارتري أن الملاريا وباء منتشر في الوطن  وذكر أن جهودًا بين المواطنين والسلطات في إقليم عنسبا تبذل لمكافحة الملاريا  ودعت السلطات المحلية في إقليم عنسبا المواطنين للمشاركة في مكافحة الملاريا موضحة أن استخدام الناموسية المشبعة المعقمة تعين على وقاية المواطنين من الإصابة بالملاريا

وذكرت مصادر عليمة تواصلت معها ” زينا ”  أن النظام الأرتري يمجد دوما جهوده في مكافحة الأمراض والانتصار عليها بينما هو لا يمتلك أدوية ولا مشافي لائقة لمكافحة الأمراض  ولكنه يعتمد على الادعاء والتقارير الصحية الكاذبة لإظهار قدرات زائفة .وقال المصدر إن كثيراً  من مسؤولي النظام يتم علاجه في خارج الوطن  وتأتي الخرطوم  في مقدمة العواصم التي يقصدها المسؤولون الأرتريون للعلاج   كما أن كثيرا من المواطنين يعتمدون في مكافحة الأمراض بالأدوية الشعبية والأعشاب وبعضهم يتسلل إلى الدول المجاورة بحثا عن العلاج

مما يذكر أن الحدود مغلقة بين أرتريا وبين دول الجوار في كل مجالاتها الجوية والبحرية والبرية إلا ما كان من التحرك السياسي الذي يقوم به مسؤولوا  النظام وكبار شخصياته  حسب مصالحهم الخا صة دون مراعاة مصالح المواطنين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *