تقارير

اللاجئون الإرتريون في مصر يختارون ممثليهم أمام المفوضية السامية للاجئين وشركائها

تقرير : وكالة زاجل

في عاصمة أم الدنيا في قاهرة المعز لدين الله حيث انطلقت نضالات الشعب الإرتري ووكانت حاضنة قادة الثورة الإرترية من القاهرة أيضا تنطلق هذه الأيام تجربة فريدة للشعب الإرتري في ممارسة الديمقراطية حيث ينتخب الإرتريون أعضاء لجنتهم الممثلة عنهم أمام المفوضية السامية للاجئين وشركائها.
مايميز هذه التجربة الانتخابية أنها ليست نقابية ولا عمالية أو فئوية إنها تشمل الشعب الإرتري اللاجئ كافة في مصر بجميع فئاته ومكوناته ،وكأنها تجربة أداء لانتخابات برلمانية في إرتريا المستقبل .
وجرت عملية التصويت في أجواء ودية بين المتنافسين وحرص الناخبين وسعادتهم بمشاركتهم في اختيار من يمثلهم
قالت سيدة شاركت في الاقتراع : إنها سعيدة جدا بخوض هذه التجربة وأعاد إليها ذكرى الاستفتاء في ٩١م

جاتب من الحضور
جاتب من الحضور

في يوم الجمعة الموافق التاسع عشر من نوفمبر الجاري شارك الإرتريون بمنطقة السادس من أكتوبر بالجيزة في التصويت على أربع مرشحين تنافسوا على عضوية ” لجنة اللاجئين الإرتريين “عن دائرة ٦ أكتوبر . تقول د. سعاد دنكلاي عضو اللجنة التحضيرية : أجمل مافي التجربة أن الناخبين كانوا يسألون عن المرشح وكفاءته وقدرته على تسهيل الخدمات لهم بعيدا عن الانتماءات القومية والمناطقية مما يدل على أن شعبنا على درجة عالية من الوعي وليس كما يروج له في وسائل التواصل الاجتماعي ووصفه بالعنصرية البغيضة !

المرشحين
المرشحين

وحول سؤال (زاجل ) عن أسباب ضعف مشاركة الشباب في هذه التجربة الديمقراطية أجابت: في مجمل العمل العام الإرتري نلحظ هذا الغياب وله أسباب كثيرة ولعل من ضمنها الإحباطات المتكررة التي تعرضت لها هذه الفئة من المجتمع ،و في العموم أنا متفائلة بشباب بلادي وهذا الجيل الجديد فهناك عودة ومشاركة وإن كانت خجولة وبدأت تظهر ولله الحمد ولعل مشاركة الأخ سليم نور(٣٧سنة ) _أحد المرشحين _ تمثل نقطة ضوء وبادرة أمل في ذلك .

الجدير بالذكر أن عملية الانتخابات هذه ستشمل مناطق أخرى تتميز بالوجود الكثيف للإرتريين اللاجئين فيها مثل الفيصل،الهرم،أرض اللواء . وأن اللجنة التحضيرية بصدد إصدار بيان رسمي باللغتين : العربية والتقرنية تعلن فيه النتائج ، وتمكنت زاجل بالحصول على بعض نتائج التصويت وكانت كالتالي :
نسبة أصوات النساء =٦٤.٥%
نسبة أصوات الرجال =٣٥.٥%

وحصلت المرشحة مريم صالح على ٣٦.٦%، والمرشح أحمد خيري على ٢٦.٤%، والمرشح سليم نور على ٢٠.٣% ،وأخيرا المرشح أحمد صديق حصل على ١٤.٧%

هذا وتواجه اللجنة التحضيرية بعض الصعوبات والمعيقات ومنها تأجير القاعات حيث لا ميزانية مالية  لها وأعضائها متطوعون ، لكن أكثر مايضايق  الأعضاء ويزعجهم  هو عمليات التشويش التي يقوم  بها بعض ضعاف النفوس و المنتفعين من عدم تشكل لجنة عامة تمثل كل اللاجئين الإرتريين  على حد تعبيرهم ومازالت العملية في بداياتها ، هذا وكانت أغلب المبادرات المجتمعية الإرترية باركت الخطوة وأعلنت تأيديها لعمل اللجنة التحضيرية بقيادة الباشمهندس/ عبدالقادر .

اللاجئون الارتريون في مصر يختارون

تقرير عن انتخابات اللاجئين الأرتريين

تقييم المستخدمون: 3 ( 1 أصوات)

تعليقات

تعليقات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. المعهود في زينا سلامة منشوراتها من الأخطاء اللغوية والنحوية ولعله سهو من المحرر أن يبدأ بمثل ( اللاجئين)

اترك رداً على Yassin Musa إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى