المجلس الوطني الأرتري للتغيير الديمقراطي يستنكر ممارسات النظام الأرتري العدوانية في دنكاليا

في بيان – نسخة باللغة الإنجليزية – صادر بتاريخ 3 يونيو الجاري استنكر المكتب التنفيذي للعلاقات الخارجية والشؤون الإنسانية التابع للمجلس الوطني الأرتري للتغيير الديمقراطي استنكر وشجب ممارسات النظام الأرتري بحق الشعب عامة وبحق سكان دنكاليا خاصة  وأكد البيان أن دنكاليا تعرضت منذ الاستقلال  لمعاملة قاسية من قبل الحكومة الأرترية وأوضح البيان أن السكان العفريين  يعتمدون في معيشتهم على صيد البحر وعلى  الرعي والنظام الأرتري يمنع المواطنين من ممارسة المهنتين بأساليب مختلفة .

مبينا أن قصد النظام من ذلك  تجويع المواطنين وإفقارهم .وشجب البيان ما يفعله النظام الأرتري من منع المواطنين من الوصول إلى أسباب معيشتهم  من العمل في البحر  وهو حق طبيعي تكفله القوانين المرعية وكانت هذه مهنتهم عبر السنين الطويلة وقبل عهود الاستعمار المختلف للوطن  الأرتري  وعاب البيان على النظام الأرتري حظره المعونات الإغاثية التي ارسلها إلى سكان دنكاليا أهل الخير من دول الخليج فقد عمد النظام الأرتري إلى مصادرة  التبرعات التي تمثلت في الدواء والمواد الغذائية .

واستنكر البيان ما يفعله النظام الأرتري من تأجير وبيع أراضي المواطنين  إلى مستثمرين أجانب  في حين يحرم المواطنين من أنشطتهم المعيشية   وذكر البيان أن أنشطة النظام الأرتري العسكرية في البحر  مع الدول المتحالفة معه وتدريباتهم ودورياتهم المتكررة أصبحت معيقا لأعمال الصيد والتجارة التي كان يعيش عليها مواطنو جنوب البحر الأحمر ( إقليم دنكاليا ) 

مضيفا أن النظام الأرتري اعتقل عددا من المواطنين بغير وجه حق ويفرض الحصار الاقتصادي على السكان دون مبرر وجيه .ويفرض الإقامة الجبرية تحت غطاء مكافحة وباء الكورونا  الأمر الذي ضاعف المحنة الاقتصادية إلى حد الأزمة المعيشية  في دنكاليا خاصة وفي الكل الوطن الأرتري عامة.

وختم البيان مفيدًا أن النظام الأرتري المدرج بالفعل تحت قائمة الأمم المتحدة باعتباره من أسوء دول العالم في انتهاك حقوق الإنسان  سجنا ومصادرة المال وحظر الحريات  عمد إلى حظر المنظمات الإنسانية من العمل في ارتريا كما عمد قبل وباء الكورونا إلى إغلاق المدارس والعيادات الخاصة التابعة لتلك المنظمات ولم يأذن لها بالعمل على  الرغم من جود الحاجة إليه  خاصة بعد ظهور الكورونا وتفشيه في  كل دول العالم .

وأفاد البيان أن ممارسات النظام الأرتري القمعية أجبرت أكثر من مليون شاب إلى خارج الوطن

وأدت إلى إغلاق المدارس والمستشفيات الخاصة وأطالت أمد برنامج الخدمة الوطنية الذي أصبح العامل الطارد للشباب الارتري إلى  خارج الوطن .

وكانت خاتمة البيان أن المجلس الأرتري للتغيير الديمقراطي ENCDC) )  ينتهز الفرصة لمناشدة المجتمع الدولي لإدانة التدابير اللاإنسانية التي اتخذتها الحكومة الإريترية ضد العفريين خاصة وضد الشعب الأرتري بأكمله. ودعا إلى دعم الشعب الأرتري عامة والمواطنين في دنكاليا خاصة لتجاوز محنتهم. وحذر البيان من ان الوضع في دنكاليا سوف يتغير بعد أيام أو أسابيع إلى كارثة إنسانية إن لم تكن هناك لتدارك الموقف الإنساني المقلق ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *