المعارضة الأرترية تصدر بيان تنديد لتجاهل رئيس الوزراء الأثيوبي لخصوصية دولة أرتريا

اصدرت المعارضة الأرترية  بتاريخ 15 أكتوبر الجاري  بيانا تستنكر فيه موقف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد  الذي تتهمه بأنه يسعى لتحقيق مصالح إثيوبية  على حساب الشعب الأرتري  متعاونًا مع النظام الأرتري غير الشرعي ..وعاب البيان على آبي احمد ونص :  ( زعمتم فيه أنكم مخولون  بتمثيل أرتريا ) .

خطاب رئيس الوزراء الإثيوبي أتى أمام رؤساء دول ومسؤولين أجانب حضروا مناسبة افتتاح منتزه الوحدة بأديس أبابا بتاريخ العاشر من  شهر أكتوبر الجاري .

صدر بيان  الاستنكار باسم كل من المجلس الوطني الأرتري للتغيير الديمقراطي – وهو يضم عددا من المنظمات السياسية الأرترية  الكبيرة – ومجلس كفاية  – شمال أمريكا – ، وحزب الشعب الديمقراطي، والوحدة الأرترية من أجل العدالة .

وذكرت كثير من وسائل التواصل الاجتماعي أن رئيس الوزراء الإثيوبي تجاهل دولة أرتريا وخصوصيتها وذلك عندما صرح أنه مفوض من قبل أسياس أفورقي ليقدم كلمة باسم ارتريا وإثيوبيا وزعم أنهما بلد واحد  ومثل هذه الإيحاءات ترد كثير على لسان آبي أحمد ويفسرها الأرتريون تفسيرا سلبية لأنها تثير فيهم منطق الهيمنة الإثيوبية التي نال الشعب الأرتري حريته واستقلاله منها .

موقف آبي أحمد كان مدعاة للاستنكار الشديد من قبل الشعب الأرتري وقواه المعارضة في المهجر

وهي تتهم ما يحاك بين السلطات الإثيوبية والأرترية بأنه هضم لحقوق الشعب الأرتري  وافتئات على قراره الحر المستقل

وقد نشرت ” زينا ” نقلا عن بعض وسائل الإعلام أن آبي احمد تواصل مع رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن عودة اللاجئين الأرتريين من إسرائيل إلى بلادهم وقد وجد ترحيبا بذلك وتعزيزا إسرائيليا كما رحب بالفكرة أسياس أفورقي بناء  على أنها تدر عملة صعبة لاقتصاده المنهار.من المتوقع أن تأتي تلك الأموال من منظمات دولية داعمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *