النظام الأرتري يعلن عن إجراءات لتوقي وباء الكورونا ليس من بينها إخراج المساجين ولا إيقاف حملة التجنيد الإجباري ولا تفريغ معسكرات التدريب ولا منح إجازة لطلاب المدارس والجامعات

في توضح صادر من وزارة الصحة بتاريخ اليوم الإثنين 16 مارس الجاري قالت فيه إنه لا توجد حالة مسجلة بالوباء في البلاد ومع ذلك اتخذت تحوطات صحية ضرورية من باب الوقاية والحذر الصحي وأضاف ” توضيح الوزارة”  أن الحكومة الأرترية قررت  :

  • تقليل حركة المواطنين من وإلى القرى والمدن، فضلاَ عن السفر داخل البلاد إلا عند الضرورة وحالات الطوارئ.
  • على كافة المواطنين الابتعاد بقدر الإمكان عن أماكن التجمعات.
  • بموجب المعلومات واللوائح المقدمة مسبقا انخفضت معدلات السفر من وإلى الخارج ، وسوف ينحصر السفر للضرورة والحالات الطارئة .
  • تقوم وزارة الصحة الآن ايضا بالمتابعة الجادة لفيروس كورونا وستقدم المعلومات الآنية بخصوص تطورات الفايروس .

النظام الأرتري يغض الطرف عن الإجراءات الأخرى الضرورية لحماية المواطنين من الوباء فهو لم يخرج السجناء ولم يغلق المدارس حتى الآن ولا الجامعات كما أنه لم يوقف حملة التجنيد الإجباري  ولم يعمل على  تفريغ معسكرات  التدريب القسري التي تعج بالمواطنين من كل الفئات العمرية

ولهذا يشكك كثيرون على نوايا النظام من الإجراءات الصحية الناقصة التي اتخذها . فهو لا يزال مستمرا في تجميع المواطنين وتجييشهم في معسكرات جامعة دون حكمة مفهومة خاصة بعد توقيع السلام مع دولة إثيوبيا .

من جهة أخرى أن مصدراً أرترياً معارضاً راصداً للأحداث في ارتريا أكد لـــ ” زينا ” أن النظام أغلق أمس الأحد معبري ( 13)  و( أديبرا ) على الحدود مع  ولاية كسلا  السودانية وقد أغلق في وقت سابق من هذا الشهر معابر قرورة على الساحل  . وكان المعتاد نشاط المواطنين ذهاباً وإياباً بين  السودان وأرتريا  عبر هذين المعبرين .علما أن الحدود بين الدولتين مغلقة رسميًا لكن حركة عبور المواطنين لم تتوقف فهي ترتاد معابر غير محمية من طرفي الدولتين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *