النظام الأرتري يغلق المنفذ الحدودي مع إثيوبيا في إقليم جنوب البحر الأحمر

أغلق النظام الأرتري حدوده مع إثيوبيا دون تقديم الأسباب . معبر عصب – بوري – كان مفتوحا منذ أن تم افتتاحه بين البلدين بحضور رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ورأس النظام الأرتري أسياس أفورقي

خطوة إغلاق الحدود تأتي من الطرف الأرتري دون تنسيق مع الجانب الإثيوبي

وتتزامن مع حملة تجنيد إجباري يقوم بها النظام في عموم البلد مبررًا أن ذلك الحشد يقوم به لمواجهة غزو محتمل يقوم به إقليم تقراي ضد السيادة الوطنية الأرترية  على حد زعمه.

إغلاق طريق عصب – بوري – تم أمس الإثنين 22 من شهر إبريل الجاري  حسبما  نشر موقع إخباري إثيوبي.

ويأتي هذا الإغلاق بعد أربعة أيام من إغلاق معبر ” حمرا – أم حجر في الإقليم الغربي  الجنوبي لدولة أرتريا .ولهذا يكون النظام الأرتري أغلق كل المعابر مع دولة إثيوبيا دون تنسيق معها حسب مصدر تحدث لوكالة زاجل الأرترية للأنباء ” زينا ”

ولا حديث عن الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين علما أن الشعب الإثيوبي كان يستفيد من فتح الحدود مع إرتريا إذ كان يصدر سلعا مختلفة إلى أرتريا ويتحرك بنشاط تجاري واستثماري كبير بخلاف التجار الأرتريين فإن نظام بلادهم كان يضيق عليهم ويحظر حملة النقود الأجنبية كما يحظر سفر العملة المحلية بكميات تجارية

المصدر :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *