النظام الأرتري يغلق حدوده الشمالية مع السودان ويبقي المعابر الأخرى تحوطًا من” ألكورونا” !!

أغلق النظام الأرتري أمس الخميس معابر في حدوده الشمالية الشرقية مع السودان خاصة مناطق قرورة  وكان قد طلب من التجار خلال الأيام الماضية أن يستعجلوا  في نقل وترحيل السلع التجارية من مخازنها على  الطرف السوداني إلى داخل الأراضي الأرترية تحسباً لقرار وشيك بإغلاق الحدود خوفًا من قدوم داء ” الكورونا ” عبر المسافرين القادمين من  السودان الأمر الذي استجاب له التجار وتعجلوا بنقل كمية كبيرة من السلع ودفعوا بها إلى  الضفة الأخرى من الحدود في العمق الأرتري .

وقال المصدر الذي تواصلت معه  ” زينا ” لمزيد من التوضيحات قال : إن حركة المواطنين في  الحدود الآن  شبه متوقفة وقد تلاشت حركة المسافرين من السودان إلى  أرتريا مؤكداً أن هذا الإجراء خاص بالحدود الشمالية ومعابرها  التي كانت تهرب السلع المختلفة إلى ارتريا من السودان أما المعابر الأخرى فلا تزال مفتوحة امام حركة المواطنين بين السودان وأرتريا مثل معابر ولاية كسلا  بمنافذها غير الشرعية على الرغم من عدم فتح الحدود بين البلدين بصفة رسمية  ويؤكد المصدر أن التبرير الذي ذكره النظام الأرتري وأشاعه للمواطنين : تحوطًا من عبور ” الكورونا ” تبرير غير منطقي  لأن الإجراء منحصر في منطقة واحدة ولا يشمل بقية العابر  وكانت ” زينا ” قد نشرت سابقا خبر إنشاء معسكرات ونقاط تمركز للقوات الارترية  في هذه المناطق  ولهذا يمكن تفسير قرار إغلاق الحدود الشمالية بأنه امتداد لما سبقه من إجراءات الوجود الكثيف للجيش الأرتري في مثل هذه المناطق .ولا علاقة له بحماية المواطنين من مرض ” الكورونا “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *