النظام الإرتري يحظر الزراعة في مناطق سمهرإمعاناً في إفقار المواطنين

أصدر النظام الإرتري قراراً جائرًا حظر بموجبه الزراعة في مناطق (شعب ) ( قدقد ) ( غفر الله ) ( وقيرو ) وهي المناطق المنتجة زراعة في إقليم شمال البحر الأحمر (سمهر ) هذه المناطق الزراعية تروى بالسيول المنحدرة من الهضبة وكان الموسم مبشراً بإنتاج وفير ولهذا لجأت الحكومة إلى إصدار القرار الجائر الذي منع من زراعة الموسم وأمر المزارعين بإتلاف ما زرعوا   بأيديهم ، وهددهم بجلب جرافات تفسد المزارع في حال عدم امتثالهم للتوجيهات الرسمية وتحدث شاهد عيان لوكالة زاجل الإرترية للأنباء ( زينا ) قال: إن المزارعين حصدوا زراعتهم قبل أوانها ونزلوا بها إلى أسواق ( شعب ) و( أفعبت ) و ( نقفة ) لتباع علفاً للبهائم  .

القرار الجائر زعم أن دودة ستنبت مع النبات تقتل الزرع بينما يعتقد المواطنون أن القرار سياسي كائد لا علاقة له بمصلحة المواطنين وأن الدودة مألوفة عندهم لا تهلك كل المزارع  وأن مكافحتها لا تكون بإبادة موسم زراعي كامل وإنما كان على السلطات مكافحة الحشرات بالأدوية المناسبة ويرى المواطنون بناء على خدمتهم الزراعية الطويلة الأمد أن إتلاف المزارع ليس من شأنه القضاء على الدودة لأنها كائن يعيش على الخضرة أيا كان نوعها ولهذا يؤكد المواطنون أن قرار الحكومة قرار سياسي كائد يرغب في إفقار المواطنين بإفشال الموسم الزراعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *