بعض مضامين ابنة المعتقل فانيسا تسهابي سيوم :

معالي الرئيس، السادة الوفود، السيدات والسادة. اسمي فانيسا تسهايي، ابنه  تسهايى سيوم . كان من الصحفيين والمصور الذين قد تم سجنهم بدون محاكمة في إريتريا منذ عام 2001.

 . وكان أحد الشجعان الذين قاتلوا من أجل استقلال البلاد. وبعد الانتصار في الحرب في عام 1991،  كان يتوقع أن تعم  و تنعم البلاد و المواطنين بالحرية و الديمقراطية.

 في عام 2001،  تم اعتقال الصحفيين وأعضاء النظام اﻹريتري الذين طالبوا علنا بالتغيير، اعتقلوا من دون محاكمة. في البداية كان الأمل كبيراً كانت الدولة حديثة، والحكومة جديدة، مع رفاقه في النضال.

و بسبب سياسات الحكومة وعدم التقدم الديمقراطي والالتزام ، بدأ علنًا إلى الضغط من أجل التغيير.كما قلت كان في السجن منذ عام 2001 دون محاكمة. و آخر  تفاعلت مع المسؤولين الارتريين في النظام في اللجنة الأفريقية المعنية بحقوق الإنسان والشعوب في عاصمة غامبيا (بانجول )

كان الرد علي عندما سألت عن المعاناة متى ستنتهي ؟ .لم أجد الإجابة المقنعة.

 عندما رسم  الحدود ، كان عمي على وشك أن يطلق سراحه و كل شيء كان على وشك تغيير.

أنا لا أقلل من قيمة ما يتعين على الحكومات أن تتعامل مع التهديدات للأمن القومي.

وهو يحدث في كل الاوقات .ولكن يجب  التعامل معها بطريقة قانونية ومناسبة.أما رد النظام الإريتري فلا قانوني ولا مناسب.

رفضت الحكومة تنفيذ الدستور ،

لم يكن هناك إعلان قانوني للطوارئ .بالإضافة إلى ذلك ،  كانوا يتجادلون رد اللاحرب واللا سلام

المواجهة على الحدود محتملة وهذه أمور لا يمكن أن يبرر بها أن جميع الإرتيريين المجندين في الخدمة الوطنية أن تكون خدمتهم الوطنية بلا حدود. لا يمكن أن يبرر حقيقة أن دستور البلاد لا يزال لم تنفذ وأن البرلمان لم ينعقد منذ عام 2002.

فإنه لا يبرر حقيقة أن الجامعة الوحيدة في البلاد قد أغلقت، الصحافة الحرة لا تزال لم يتم فتحها ، الآلاف من الناس سجنوا دون محاكمة لمجرد تعبيرهم عن آرائهم وممارسة دينهم أو محاولة لمغادرة البلاد….

راجع قناة  زينا زاجل في اليوتيوب : https://www.youtube.com/watch?v=XjomQQNrn5w&feature=youtu.be

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *