بناء كنائس جديدة في دنكاليا.. هروب مساجين في بارنتو..سياسة الاستيطان

هرب ثمانية عشرة سجيناً من سجن ( بريموكانتري) في بارنتو منتصف شهر فبراير الماضي وذلك عندما تحرروا من حراس أربعة مسلحين كانوا بصحبتهم في خدمة زراعية التي يجبر النظام فيها المساجين مستغلا ضعفهم ثم يعيدهم إلى سجنهم عقب الخدمة
وأكد شاهد عيان لوكالة زاجل الأرترية أن المساجين تمكنوا من الهروب على أثر هجوم من مسلحين مجهولين تعرض له حراسهم الأربعة الذين قد جرح أحدهم ولاذ باقيهم بالفرار
ويتوقع أن يكون المساجين المحررون قد تمكنوا من الخروج عن الحدود الأرترية لاجئين إلى السودان أو إلى إثيوبيا كما أن احتمال ملاحقة النظام لهم وارد بهدف إعادتهم إلى السجن العذاب لكن قرب الحدود قد يساعد على تمكين هؤلاء المساجين المحررين من النجاة.
جندي يقتل عساكر تفتيش
في ( حقات )وبتاريخ الأول من شهر ما رس الجاري وجه جندي غاضب سلاحاً رشاشاً على عساكر تفتيش في محطة كانوا قد استولوا على ما كان عنده من دقيق قليل و2 كيلو جرام سكر وزيت .. وكان ذلك كل ما يملك من هدية لأهله الذين غاب عنهم طويلا في الخدمة العسكرية
الجندي تمكن من قتل عدد من عساكر نقطة التفتيش قبل أن يلقى القبض عليه
وقال مصدر موثوق لوكالة زاجل الأرترية أن سبب غضب الجندي أن العساكر صادروا منه المواد الغذائية التي كانت قد منحت له من معسكره وهو كان في إجازة رسمية ذاهباً إلى أهله لكن نقطة التفتيش لديها تعليمات واجبة التنفيذ بمصادرة كل ما يجدونه مع الركاب من مواد غذائية دون تفاصيل تفرق بين جندي ومدني وبين قليل أو كثير.
بناء كنيسة في دنكاليا .. سياسة الاستيطان تتواصل
على الرغم من عدم وجود مسيحيين بإقليم دنكاليا الذي يسميه ا لنظام بإقليم جنوب البحر الأحمر أنشأ النظام الارتري كنيسة مجبرًا سكان المنطقة على الصمت ومعرضاً عن اعتراضهم .
وفي منطقة ( بدا ) على أقصى الحدود الجنوبية بالإقليم نفسه أحبط سكان المنطقة المسلمون محاولة النظام بناء كنيسة دعماً منه لمسيحيين يقيمون هناك
وفي قرية ( تكزي ) جنوباً قام النظام بترحيل سكانها المسيحيين إلى مواقع جديدة في مناطق ” قرنفيت ” و” أوقارو” بإقليم القاش بركه مما يلي الحدود الإثيوبية حسب مصدر أرتري مطلع تحدث لوكالة زاجل الأرترية للأنباء مؤكدا أن النظام يعمل ليل نهار في توطين المسيحيين في أراضي المسلمين
ما يذكر أن النظام الأرتري يبني مثل هذ الكنائس في معظم الأقاليم الأرترية التي ليس فيها وجود مسيحيين وإنما يعمد ذلك لإثبات الأرض لطائفية على حساب طائفة أخرى الأمر الذي يمهد لإشعال نارالفتن بين الطوائف في أرتريا الأمر الذي يهيئ لحروب أهلية بغيضة بين المواطنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *