تخليص 156 مهاجرًا – بينهم أرتريون – من سجن عصابة تجار البشر بشرق ليبيا

خلصت السلطات الأمنية في مدينة الكفرة بشرق ليبيا 156 لاجئا  ينتمون إلى الصومال والسودان وأرتريا وكان بين الرهائن نساء وأطفال حسب بيان صادر بتاريخ 21 من الشهر الجاري   نشره  قسم العلاقات العامة لأمن مديرية الكفرة في صفحتهم بالفيسبوك.

وقع الحدث بتاريخ 16 فبراير 2021م حيث داهمت قوات من الأمن الجنائي وكر العصابة وألقت القبض عليهم وتم تحرير الرهائن من تحت قبضتهم

تعرفت الجهات الأمنية الليبية على الموقع بعد أن تحرر قدرًا أحد الرهائن الذي هرب بعد تعرضه لتعذيب شديد أتت به قدماه الهاربتان إلى الجهات الأمنية فدل على الموقع

وحسب البيان الذي صدر من قسم البحث الجنائي لمديرية أمن الكفرة فقد تم تحويل الرهائن إلى مركز إيواء والترحيل بالكفرة  وتم تقديم المساعدة لهم والعناية .

وأفاد البيان أنه  تم توجيه التهمة لأعضاء العصابة الستة الذين كانوا يحتجزون الرهائن      بهدف المتاجرة بهم .

 

مصادر لوكالة زاجل الارترية للأنباء تحدثت أن هؤلاء الأرتريين كانوا مفقودين خلال الفترة الماضية وكان أهلوهم يبحثون عن أخبارهم  وعاشوا في قلق بخصوص مصيرهم ولهذا عمت الفرحة الآن عندما ظهرت أخبارهم ونجاتهم من عصابات تجار البشر. مما يذكر ان الهجرة عبر ليبيا إلى  الدول الغربية قد خفت  بعد أن تم تنسيق دولي لمنع  الهجرة غير الشرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *