تقرير حقوق الإنسان في أرتريا يدين النظام الأرتري في الجلسة الرابعة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان

ذكر تقرير من المقرر الخاص بحقوق الإنسان في أرتريا  تم عرضه في الدورة الرابعة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان في حوار تفاعلي حول ارتريا ( 30 يونيو 2020م )

ذكر التقرير ان حالة حقوق الإنسان لم تتحول إلى الأحسن وإنما تعيش وضعها السيء المألوف في ظل حكومة الجبهة الشعبية  وأوضح التقرير أن النظام الأرتري لم يتعامل بما يجب عليه لمكافحة الكورونا فطلاب الخدمة الوطنية لم يتم تسريحهم إلى أهليهم وإنما ظلوا في تجمعات مكتظة  وأن المواطنين تم حصارهم في مواطنهم دون تقديم خدمات لهم ضرورية  ولا يوجد إفراج عن المساجين حتى الذين هم من فئة الجرائم الخفيفة وكرر التقرير تذكيره  بما كان يصدره من قبل من أن النظام الأرتري غير متعاون في ملف حقوق الإنسان وغير مكترث بالنداءات والنصائح الدولية التي ترد إليه دوما لتأخذ بيده نحو الحكم الراشد وإتاحة الحريات وإيقاف الممارسات الجائرة التي تنتهك  فيها حقوق الإنسان على يد النظام وأجهزته القمعية

وشكا التقرير من أن النظام الارتري لا يتقبل النصائح الدولية والإقليمية وأضاف أن  :

(  الدعوات من المقرر الخاص وهيومن رايتس ووتش وغيرها سقطت على آذان صماء. )

وقال المقرر الخاص : ( ما زالت الحكومة تقسو على الحريات الدينية والمؤسسات الدينية. عندما دعت قيادة الكنيسة الكاثوليكية إلى إصلاحات أساسية في عام 2019 ، ردت الحكومة بالسيطرة على المدارس المهمة المرتبطة بالدين وصادرت جميع المرافق الصحية الكاثوليكية ، تاركة الناس في أجزاء من البلاد دون الحصول على الرعاية الصحية وأكد التقرير هروب الآلاف من الأرتريين بنيهم أطفال إلى إثيوبيا خلال الربع الأول من عام 2020  وهذا مؤشر واضح  على  عدم وجود تحسينات ملموسة في حالة حقوق الإنسان للإريتريين في الوطن حسب توضيحات التقرير الأممي الذي دعا إلى مزيد من الضغط على النظام الأرتري حتى يذعن للحق والعدل ويتخلى عن الاستبداد  وعن انتهاك حقوق الإنسان ويبسط للمواطنين الحرية والأمن والسلام حتى ينشغلوا بالتنمية وبناء الوطن الحر الذي يتوق للحرية والأمن والأمان والتنمية  والإفراج عن المعتقلين وعودة المهاجرين إلى الوطن الآمن .

المصدر  :https://www.ohchr.org/EN/HRBodies/HRC/Pages/NewsDetail.aspx?NewsID

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *