حكومة شعارها الجمل تقتل الجمال بطريق تمرات على الحدود السودانية الشرقية

تعرضت أمس الخميس ليلة الجمعة  قافلة جمال  لهجوم مباغت من قبل قوات تابعة للجيش الأرتري  وهي قادمة من السودان متجهة إلى أرتريا وكانت تحمل سلعا ومواداً ضرورية  تدعم الأوضاع الاقتصادية المحاصرة في ارتريا وذكر المصدر الذي تحدث لـــ ” زينا ” أن القافلة كانت تضم 13 جملا  وكانت تعبر بمنطقة ” تمرات”  في الحدود مع ولاية كسلا السودانية. أتت هذه الجمال بالطريق الرئيسي  وهي  تحسن الظن بحكومة شعارها الجمل أنها لن تسيء إلى جمال توفر لها مواد تحتاج إليها البلاد كما  كانت تخدمها في عهد النضال .

الهجوم الأرتري  أدى إلى تفريق القافلة  حيث قتل منها سبعة جمال  وشخص واحد حسب شهود عيان  بينما تمكن  من النجاة أصحابها كما نجت الجمال الباقية التي اتجهت هاربة نحو الحدود السودانية وهي تحمل  بعض الجرحى وقال المصدر : إن الجمال مدربة على التعامل مع الحالات الخطرة ولهذا استطاعت الإفلات من قبضة الجيش الأرتري الذي يعاقب على التهريب بالقتل الفوري .

وأضاف المصدر نقلاً عن  شاهد عيان  حضر الهجوم وكان جزءًا من القافلة

قال :إنه وجد معلومات اليوم الجمعة 15 مايو الجاري تفيد أن واحدًا من رجال القافلة قتل على يد الحكومة الأرترية بعد تعذيبه وأن بقية الرجال تمكنوا من الهروب بالجمال الباقية وهم يحملون بعض جرحاهم .

مما يذكر أن الحصار المفروض على أرتريا بسبب إغلاق المنافذ الحدودية مع دول الجوار ضاعف معاناة الشعب الأرتري بالداخل فقد ارتفت الأسعار وأوشكت المحلات التجارية على إغلاق أبوابها نتيجة لانعدام السلع الضرورية التي  كانت تصل البلاد مهربة من السودان قبل أن يضاعف حماية حدوده وقبل أن تشتد الإجراءات الإرترية  على عملية التهريب باسم مكافحة وباء الكورونا وهي أشد الماً وقتلاً وفتكًا بالمواطنين مقارنة  بالوباء حسب وصف مواطنين أرتريين تحدثوا لـــ ” زينا ” مضيفين أن الازمة المعيشية قد تفاقمت في ارتريا .   .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *