د.حسن سلمان في تصريح لزينا : السودان في ذاكرة الأرتريين ليس مثل إثيوبيا والنظام الأرتري لا يصمد طويلا في مواجهة عسكرية مع السودان ونتائج الحرب كارثية ..

في تصريح لوكالة لزاجل الأرترية للأنباء ” زينا ” علق الباحث الأكاديمي والسياسي الإسلامي الأرتري المطلع  د.حسن محمد  سلمان على الأحداث المتسارعة في الحدود بين السودان وأرتريا .وهذا نص تصريحه :

بالنسبة لتطورات الأحداث على الأرض تدل أن هناك أموراً غير عادية في المنطقة زيارات مكوكية بين السودان وأرتريا وزيارة أسياس أفورقي للإمارات وإعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا والحشود العسكرية والتصعيد الإعلامي في مصر على إثر زيارة أردوغان للسودان مصحوباً باستدعاء السفير السوداني للخرطوم بحجة التفاهم حول بعض الملفات وإغلاق الحدود بين إرتريا والسودان كلها مؤشرات ودلالات غير طبيعية توحي بأن العلاقات قابلة للتدهور الكبير وربما لاندلاع حرب وحتماً فالشعوب ليست في مصلحتها هذه الحروب العبثية التي تدخلها الأنظمة وخاصة النظام الارتري الذي تعود أن يمول نظامه عبر التناقضات وافتعال الأزمات مع دول الجوار في محاولة منه للهروب من التداعيات الداخلية التي تواجهه وهذه الطريقة لاحظناها طوال فترات حكمه. ولا شك إن اندلاع حرب حالياً سيكون كارثياً على شعبنا الارتري المحاصر من أكثر من جهة ولن تستطيع الدول التي تدفعه للمواجهة مع السودان من إنقاذه من أزماته المتلاحقة مهما قدمت له من مساعدات وعموما نسأل الله أن يجنب المنطقة ويلات الحروب التي ارهقت الشعوب وافقرتها.

وإذا اندلعت حرب مع السودان الأمر خطير جدًا في إرتريا لأن الشعب في توتر كبير مع نظامه وسنوات القمع والتهجير ولدت واقعاً يصعب فيه تماسك الجبهة الداخلية والسودان في الذاكرة الإرترية ليست إثيوبيا وبالتالي أتوقع ألا يصمد النظام طويلاً وخاصة مع احتمالية تنسيق سوداني إثيوبي وفق الاتفاقات العسكرية بينهما وبعدها كافة السيناريوهات متوقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *