د.سعاد دنكلاي تكتب عن : شهر مارس ..رسالة إلى حواء أرتريا

مارس شهر المرأة بامتياز يكثر فيه الاحتفال والاحتفاء بها والتذكير بحقوقها المسلوبة والتركيز على أهمية  دورها  في المجتمع  كامرأة ، ولأن المرأة  كما يقال  هي نصف المجتمع وصانعة نصفه الآخر  رأيت اليوم توجيه رسالتي لحواء ارتريا   في صناعة النصف الآخر من المجتمع عن صناعة الرجال فصناعة الرجال لا تحتاج إلى شهادات أو دورات في فن التربية وصنع القادة بقدر ما تحتاج الى تصحيح بعض المفاهيم وغرسها في الأجيال الناشئة ، ليشبوا على القيم والمبادئ النبيلة التي تصنع الرجال الحقيقيين

      عزيزتي حواء  نريدك  أن تغرسي في أبنائنا معنى العزة والكرامة الحقيقيين فالبعض يقصر معنى العزة في مفهوم العفة و عدم مسألة الناس الحاجة ، العزة أكثر من ذلك نريد أن  يكون الإرتري معتزا بنفسه فخوراً  بانتمائه لشعبه وأرضه  يقف شامخاً أمام الآخرين و لا يقبل الذل والهوان على نفسه أو  أهله أو  مجتمعه كريما في أخلاقه .

نريدك حواء ارتريا أن تزرعي في أبنائك  معنى  الصدق والوفاء فالصدق ليس فقط ألا يكذب أو أن يفي بوعوده للأصدقاء والجيران  ولكن  أن  يكون أيضا صادقا مع نفسه وربه وفيا لدماء الشهداء الذين سقطوا من أجل الوطن وفيا للمخلصين من أبنائه  الذين يقبعون في السجون  والمعتقلات ظلما

عزيزتي حواء اتركي لطفلك  حرية اختيار ماذا يأكل وماذا يلبس افسحي له المجال ليعبر عن  رأيه في أمور تخص الأسرة ، حتى إذا خرج للمجتمع كان حرا أبيا  متحدثا لبقا واثقا من نفسه لا يخشى الآخرين .

علمي أبنائك التسامح والعفو فهو خلق جميل لكن عندما يكون عن قوة ويكون قادرًا  أيضا على أن يعاقب ، أما التسامح مع الضعف فهو استسلام    وليس تسامحا علميه ألا يتنازل عن حقه عن ألعابه ومقتنياته مهما بدا لك ذلك صغيرًا إلا  أن يكون بكامل رضاه .

ازرعي فيه التضحية وروح البذل لكن في مكانها المناسب فلا تكون التضحية بالنفس والزج بها في الصحاري والبحار بزعم أنه  يفعل ذلك  من أجل أبنائه أو والديه او أسرته ! إنما التضحية الحقيقة تكون في الثبات على أرض الوطن حينما هرب الآخرون والصمود والمقاومة في وجه الظلم حينما انهزم الآخرون ،هكذا تكون التضحية الحقة 

عزيزتي حواء اصنعي لنا رجالاً …..  وأنت كذلك  أيتها  العروس أو  الزوجة المصون  ، إن الشاب الذي يطلب خطبتك أو زوجك يرى رجولته في عينيك فلا تجعلي للرجولة  ثمن  مادي يقدم إليك .  دعيه يرى أن عينيك لا تملؤها إلا الرجولة الحقة ،الرجل الذي يعمل من أجل نصرة شعبه ورفعة مجتمعه يبذل من نفسه وماله وجهده من أجل رفع الظلم وإحقاق الحق وإقامة العدل  ، حينها تصنعي رجلا لك لا عليك ، حواء ارتريا اصنعي لنا رجالاُ ثم لا تبالي . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *