رئيس قافلة الاتحاد العام الصحية لأم قرقور الأستاذ عمر عثمان تولا :

عالجنا أكثر من 400 حالة وحولنا 8 حالات خطرة للقضارف عبر الهلال الأحمر

أوضاع المعسكر مستقرة  والحركة عادية بينه وبين المدن الأخرى دون إعلان رفع الحجر الصحي

في سالمين 100 حالة إصابة بينها 22 حالة ترقد بالمستشفى.

بعد الاطمئنان على الأوضاع الصحية والسيطرة على المرض ( الكوليرا  ) أنهت القافلة الطبية التي سيرها الاتحاد العام للطلاب الأرتريين في السودان  إلى  معسكر أم قرقور أنهت مناشطها وكانت قد بدأت  يوم الخميس الماضي  29 / 6 –  وانتهت الثلاثاء  4 / 7 عام 2017م

 

في اتصال أجرته معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء  ( زينا  – ZENA) قال الأستاذ عمر عثمان تولا رئيس القافلة الصحية  التي سيرها الاتحاد العام في مرتها الثانية إلى معسكر أم قرقور   قال : إن الأوضاع الصحية بالمعسكر مستقرة وأن الاتحاد وجد 18 حالة مصابة بالوباء تماثلت للشفاء و لم يبق في المستشفى  إلا حالتين فقط تتلقيان العلاج : طفلة عمرها ست سنوات وامرأة عمرها  خمسون سنة تقريباً

وقال الأستاذ تولا : إن الاتحاد نسق  مع روابط شبابية في  معسكرأم قرقورو قرية كركورة  بهدف نشر الوعي الصحي بين السكان  وتفعيل مبدأ التكامل بين الاتحاد وبين تلك الروابط حديثة التكوين

خاطبت التعبئة الصحية الناس في المساجد ومحلات التجمعات مثل النوادي والأسواق كما أن التعبئة    الصحية استهدفت البيوت خاصة سكان حي الرهد فقد جمعت القافلة الفئات  المستهدفة خاصة النساء في مواقع محددة لتلقي الإرشاد الصحي  بالإضافة إلى أنها تجولت بين السكان بيتًا بيتاً  حسب تعبير رئيس القافلة.وعن سؤال ( زينا) أجاب الأستاذ عمر تولا أن السكان رحبوا بالقافلة وتفاعلوا مع مناشطها وكان الخطاب الصحي بلغتين ( العربية)  أصالة و( التجري – لغة بني عامر بشرق السودان وأرتريا)  ترجمة بهدف تمكين الناس من معرفة مضامين الإرشاد الصحي

مما يذكر أن من عناصر النجاح للقافلة وجود د.خليفة صالح  علي – بعد توفيق الله تعالى –  استشاري الباطنية والجهاز الهضمي والمناظير  فقد  خف لإنقاذ الأرواح منطلقاً من الخرطوم التي يعمل بها إلى أم قر قور التي حاصرها مرض الكوليرا

تمت معالجة أكثر من 400 شخصا بينهم 320 حالة مرضية بالسكري والضغط .. تماثلت للشفاء سريعاً بعد تلقي العلاج بينما كانت  ثماني حالات حرجة  تشمل أمراض باطنية وسكري وحوامل تم تحويلها إلى  مستشفى القضارف عبر سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر السوداني حسب اتفاق تم بينه وبين إدارة الاتحاد العام  للطلاب الأرتريين في السودان ممثلة في إدارة القافلة.وقد ساهم الاتحاد بتقديم دعم مادي تقديراً لبعض الحالات العاجزة

ورش ولقاءات

تلقت إدارة القافلة دعوة  من بعض المؤسسات العاملة في المنطقة لتنفيذ ورش عمل يقدمها د.خليفة صالح قدم  فيها شرحاً مفصلاً عما وجدته القافلة من أمراض في المنطقة والمقترحات الخاصة بالمعاجلة

من جهة أخرى صرح الأستاذ عمر لـــــ ( زينا) أنه تواصل مع شباب يعرفهزم في منطقة سالمين أكدوا له إصابة  110 حالة   بالإسهالات االمائية تلقت العلاج في مستشفى (سالمين) وتماثلت للشفاء سوى خمس حالات وفاة و22 حالة ترقد بالمستشفى في وضع مطئن ومستقر تتلقى العلاج  حسب  مصدر شبابي نشيط تواصل معه الأستاذ عمر رئيس قافلة الاتحاد بام قرقور

سألت زينا الأستاذ تولا عن نشاط يقوم به الاتحاد العام في معسكر  26 بحلفا الجديدة في الارشاد الصحي والصحة الوقائية هل تابع للقافلة التي يرأسها؟ فقال : ذلك نشاط يقوم بعض شباب الاتحاد العام وليس نشاطا خاصاً في القافلة وإنما يأتي ضمن جهود الاتحاد العام للمساهمة في العمل العام

ملاحظة ختام :.

يلاحظ إنه على الرغم من الجهود المبذولة من كل الأطراف الإنسانية المشاركة في مكافحة المرض الوباء فإن المخاوف لا تزال قائمة من عودته ونشاطه ولهذا يلزم

المؤسسات المعنية بأمر المعسكر أن يكونوا في حال ترقب دائم لمواجهة الطوارئ خاصة وأن  المنطقة مقبلة على الخريف وأن حركة المواطنين الاجتماعية دائمة التحرك والتواصل بينهم الأمر الذي يجعل الخوف من انتشار المرض بينهم واردة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *