زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لإسرائيل الأحد القادم ..الزيارة مرشحة لتمتين علاقة أعمق من علاقة إسرائيل بالنظام الأرتري

تحدث الإعلام الإسرائيلي والعالمي عن بيان الخارجية الإسرائيلية الصادر اليوم الجمعة 30 أغسطس الجاري يفيد أن إسرائيل تنتظر  بترحاب زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على رأس وفد عالي المستوى يرافقه إلى زيارة إسرائيل وحسب بيان الخارجية الإسرائيلي إن الضيف الإثيوبي سيجري مباحثات مع المسؤولين الإسرائيليين بينهم رئيس الوزراء بيامين نتنياهو  والرئيس رؤوفين ريفلين .تركز المباحثات حول تمتين العلاقات الثنائية وحول التعاون بين البلدين في مجالات الأمن والزراعة والتكنولوجيا خاصة في مجال الانترنت .

مما يذكر أن هذه الزيارة المرتقبة لآبي أحمد هي الأولى منذ توليه رئاسة الوزراء  في بلاده في إبريل عام 2018م  .

معارض أرتري تواصلت معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء ” زينا ” علق ردا على سؤال الوكالة فقال : إن هذ الزيارة لم تكن مستبعدة لوجود علاقات بين إثيوبيا وإسرائيل وإن التواصل الإثيوبي بالبحر الأحمر بصفة قوية  يجعل من العلاقات ملحة لتعاظم مكانة إثيوبيا في المنطقة كما أن العلاقة المتنامية بين إثيوبيا والدول العربية لا يمنع من إقامة علاقة إثيوبية إسرائيلية موضحا أن العداء العربي الإسرائيلي لم يعد كما كان سابقا فكثير من  الدول العربية أخذ يتقبل العلاقات الإيجابية بينه وبين دولة إسرائيل يظهر ذلك بأشكال مختلفة بداية من تخفيف  حدة الخطاب العدائي ووصولا إلى إقامة روابط وتواصل سراً أو جهرًا قد ارتقى بعض هذا التواصل إلى تبادل سفارة وسفراء وتبادل مصالح مشتركة.  وأوضح المعارض الإرتري أن الزيارة تعزز من تنامى الدور الإثيوبي في المنطقة مقابل هزال النظام الإرتري الذي  يرغب أن يحتكر البحر كما كان يحتفظ بعلاقات قوية مع إسرائيل والآن الزيارة الإثيوبية مرشحة لتمتين علاقات أعمق مع إسرائيل على النحو الذي تم بين إثيوبيا وعدد من الدول العربية التي اتخذت  الدور الإرتري معبرا سهلا  إلى دور النظام الإثيوبي الأكثر سوقا والأقدر على تحقيق المصالح المشتركة مقارنة مع النظام الأرتري القابع على نفسه والذي يعيش في نفرة بينه وبين مواطنيه مما جعله يتمسك بسياسة التضييق والحصار على شعبه والشغب على دور الجوار دوما ليعيش مستنفرا  على حس الحذر الأمني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *