سائح سعودي ينقل بالفيديو : مصوع شبه مهجورة وسكان أرتريا الآن نصارى في غالبيتهم بسبب هجرة سواد المسلمين .

وصلت إلى ” زينا ” من صديق مقاطع فيديو فيها مشاهد حية عن الوطن أرتريا ، المشاهد تتحدث عن المأساة دون أن تصرح ولغة الإشارة أبلغ من لغة التصريح ، تؤكد أن المسلمين هاجروا عن مصوع بسبب الحرب ولم يعودوا بعد الاستقلال ، والبيوت مغلقة لعدم عودة أهلها ، وتوجد مساجد مهجورة وبعضها مغلق لعدم وجود المصلين بسبب الهجرة ، والمدينة مصوع تشكو من الهجران ، ويتحدث أحد الرشايدة معبرًا أن الوضع كان أفضل مقارنة بالوضع اليوم في البلاد ويتمنى أن تعود الأيام الخوالي ، وتأتي الأحاديث معبرة فصيحة بلغة أقرب إلى لغة الإشارة .

المقطع رقم 1  يتحدث عن السكان الآن مقارنة بالماضي :

  • شخص من سكان مصوع يتحدث : معظم سكان مصوع هاجروا ولم يعودوا بعد الاستقلال
  • معظم سكان ارتريا مسلمون تاريخيا والآن قل عددهم بسبب الهجرة وعدم العودة
  • مدينة أسمرا بناها الإيطاليون على صورة مدينة حضارية جميلة ولم تشهد تطورًا بعد الاستقلال
  • جامع الخلفاء الراشدين بني في عام 1900 م ولا زال شامخا بناه المعلم عامر جداوي  من سكان مصوع .الجامع يسع لعشرة آلاف مصلي  وبه ملحقات بينها قاعة لإقامة المحاضرات الدينية  ومعهد ديني ومكتبة.
  • الكنيسة عارضت بناء الجامع بجوارها والحكومة الإيطالية رفضت اعتراضها بناء على أن للمسلمين الحق في بناء مساجدهم .

المقطع رقم 2 يتحدث عن الرشايدة معرفا بهم :

قومية الرشايدة  يجمعها حلف يضم قبائل كثيرة في أرتريا هاجرت منذ أكثر من 150 عاماً  واستقرت في الشاطئ الغربي للبحر الأحمر ، رشيدي ينكر أن يكون  من قبيلة رشايدة  التي هي  من قبيلة عبس  مؤكدا أنه من قبيلة عتيبة فهو عتيبي وليس رشيدي أصلا ًوفصلاً وقال : سمانا بالرشايدة أهل  الديرة ( الديار) . ويقصد  المواطنون المحليون وربما لكثرة الرشايدة غلب اسمهم وربما لجهل أهل الديار بتفاصيل قبائل الرشايدة.

وفي سؤال عن حالهم  ومقارنة بين وضعهم اليوم وما كانوا عليه قبل الاستقلال  قال حمدان حامد العتيبي  : نحن بخير وصحة جيدة لكن الأحوال ربنا يعلم بها  نحن في البر وراعون الحلال ، والحمد لله. الوضع  الأول ( سابقا )  حلو ، لكن ربنا يحليها إن شاء الله . . وإذا الرشايدة يشكون من معاناة الوضع الآن  فمن الراضي عن النظام ؟  وقال حمدان : الرشايدة حلف تحته قبائل كثيرة مثل ما يقال السعودية وهي تضم قبائل كثيرة من  غير السعوديين.

وأضاف : الرشايدة تشمل قبائل كثيرة مثل :    البراطيخ ، الجهنان ، الوذانين ، وكلنا تحت اسم الرشايدة وكل وحد يعرف أهله  ونسبه وقبيلته.

المقطع رقم 3 يتحدث عن مصوع وسكانها القدامى :

  • مدينة اسمها مصوع كانت هي العاصمة ثم تحولت  العاصمة إلى أسمرا في زمن الإيطاليين.
  • نحن في وسط  المدينة  والمكان يسمى  ( سوق عرب )
  • كان هنا التجار عرب قبل العثمانيين والإيطاليين ، هاجر العرب عن المدينة  قبل التحرير نتيجة الحرب بين إثيوبيا وأرتريا .( لم لا يعودون الآن بعد الاستقلال ) سؤال تجاهله المقطع ولعل ذلك لظروف أمنية فإن أتت مثل هذه الأسئلة لا يمكن السماح بعبور المقاطع للخارج .
  • كان العرب من سكان مصوع حضارمة وسعوديين وهنود ومصريين وغيرهم.
  • في مصوع كانت مساجد كثيرة بينها مسجد حنفي عمره أكثر من سبعين عاماً بني في زمن هيلي سلاسي ، وهناك مسجد الشافعي وهو مغلق لعدم وجود المصلين فيه ومسجد حماد الأنصاري وعمره يزيد عن 500 عاماً
  • يتحدث في المقطع مصريان يعملان في البحر صيدا أحدهما مقيم منذ ثمانية عشرة عاما والآخر منذ سبعة وعشرين عاما وهو يقول : أهل المدينة كانوا طيبين ، وكان المسلمون كثيرين ، الآن الوضع اختلف ، هاجر معظم السكان الأصليين ، والمدينة شبه مهجورة  ، تأتي إفاداتهم جوابًا على سؤال صاحب المقاطع الثلاثة  .

 

1 :  https://www.youtube.com/watch?v=ckH1yULNudY&t=1s

2 : https://www.youtube.com/watch?v=4j2Ju82uyXs&t=18s

3 : https://www.youtube.com/watch?v=aUea_VkwaWo&t=26s

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *