صانعو السلام يرحبون جهرة بنتائج إعلان أسمرا للسلام والأرتريون يتابعون بشوق وحذر ما يجري في بلادهم

تظل قناعة السواد الأعظم من  الأرتريين تميل إلى أنها  مرحبة بالسلام مبدأً لكنها  تتابع بشوق و حذر ما يجري في بلادها  ما لم تر نتائجه الإيجابية في الواقع الأرتري المحلي  و مما  يدعوها إلى هذا الموقف  أنها لا ترى بشريات حتى الآن بخلاف الوضع الإثيوبي الذي يشارك سواده الأعظم في قيادة السفينة وتظهر آثار السلام في استيعاب المعارضة وإخراج المساجين  وبسط حرية الرأي وتفعيل مؤسسات الدولة من مجالس تشريعية وتنفيذية في صناعة القرار .

خلال شهري يونيو ويوليو تم إنجاز كبير  في القرن الإفريقي وهو إنهاء ملف معقد بين إرتريا وإثيوبيا فمن خصومة شديدة الفجور تحول الملف إلى حب حميمي شديد الرومانسية بين الطرفين الأمر الذي يبين أن هناك فاعلاً آخر كان يأمر ويطاع وكان المطبخ يكمل المهمة دون ضجيج بينما العلن يسوق للنتائج  السعيدة التي تأتي على مزاج الداعم في أجواء محلية مرهقة من الحرب ومتعطشة للأمن

ويعتقد كثيرون أن هذا الفاعل  هو الطرف الأمريكي ويتبعه الأمم المتحدة والإمارات ا لعربية المتحدة التي تلعب في المنطقة دور الفتان الطموح إلى  جانب الاتحاد الأفريقي

وفيما يلي  نسجل ترحيب الفاعلين بما توصل إليه البلدان من اتفاق عميق وشامل يأتي لصالح إثيوبيا الكبرى  حيث تستلم بحر أرتريا الراكد لتشغيله فورا   وجو أرتريا الراكد لتفعيله فورًا  حيث تشتري 20 % من الخطوط الأرترية أما ما يتعلق بمصالح أرتريا فأمر مؤجل إلى حين  سوى ما تحقق للنظام الحاكم من إخراجه من عنق زجاج الحصار الدولي  والعزلة الإقليمية

الإمارات العربية المتحدة :

أشاد الفريق سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بنتائج جهود السلام بين إرتريا وإثيوبيا وأكد على أن تلك النتائج ثمرة لجهود الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، الجهود التي أنهت خلافا دام عشرين عاما بين أرتريا وإثيوبيا

(، فبحكمة سيدي الشيخ محمد بن زايد وحرصه على فعل الخير وإصلاح ذات البين استطاع بفضل الله أن يطوي خلافاً دام عشرين عاماً بين إثيوبيا وإريتريا في ظل حسن النوايا بين الجارين ورغبتهما الإيجابية ):- https://www.albayan.ae/one-world/

ا لطرف الإثيوبي  اعترف بجهود الإمارات في تحقيق المصالحة بينه وبين النظام الأرتري فقد جاء ذلك على لسان وزير الخارجية ورقينه جبيو: إن الاتفاق التاريخي بين بلاده وإريتريا، نتيجة جهود ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان) وذلك لأن محمد بن زايد صديق لكلا البلدين مما سهل المهمة : https://www.skynewsarabia.com/video/

الولايات المتحدة الأمريكية :

صرحت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في أديس أبابا أنها ترحب بنتائج لقاء أسمرا عقب محادثات الطرفين الإثيوبي والأرتري وتشيد بالاتفاق الذي عبر عنه الإعلان المشترك وقالت تغريدة السفارة في التويتر في العاشر من يوليو الجاري  : تدعم الولايات المتحدة هذه النتائج وتشجيع كل الأطراف على مواصلة العمل بالشفافية والثقة المتبادلة  في المستقبل.( https://twitter.com/USEmbassyAddis)

 الأمم المتحدة :

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بالخطوات التاريخية التي اتخذها رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، والرئيس الإريتري أسياس أفورقي، في تطبيع العلاقات الإريترية الإثيوبية.

وقال غوتيريس :  إن إعادة العلاقات الإيجابية بين أديس وأسمرا أمر مهم في المنطقة لكونه يعد بإحلال السلام فيها ولمح الأمين العام برفع العقوبات عن أرتريا لزوال الأسباب حسب قوله

المرجع : https://www.skynewsarabia.com/world/

الاتحاد الأفريقي :

رحب الاتحاد الأفريقي  بإعلان أسمرا الذي أكد إنهاء الخلاف بين البلدين

ففي بيان صادر عن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد رحب فيه بالإعلان المشترك الذي وقعه أسياس أفورقي رئيس أرتريا وأبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا وأوضح بيان ا لمفوضية على استعداد الاتحاد الأفريقي لمتابعة تطور ملف المصالحة بين أرتريا وإثيوبيا وقال : إن عملية التطبيع الجارية ثمرة لجهود بارزة تبذلها أفريقيا لإسكات المدافع بحلول عام 2020م

Statement of the Chairperson of the Commission on the Relations between Eritrea and Ethiopia

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *