على الرغم من عضوية أرتريا في مجلس حقوق الإنسان ..تقرير الأمم المتحدة يدينها

جاء في تقرير المقررة الخاصة لحقوق الإنسان في أرتريا مشيلا كيثاروث التي تنتهي ولايتها في تقريرها الأخير الأربعاء الماضي في خطابها للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك قالت :

إن الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان بينة في أرتريا مثل الاختفاء القسري والاعتقالات التعسفية وان ارتريا دولة بلا دستور او قضاء مستقل او صحافة حرة واكد التقرير أنه “تواصل الحكومة الإريترية حبس الأصوات المعارضة أو القضاء عليها بالقوة ، وبالتالي إسكات المناقشات التحليلية والمناقشات النقدية”. وأكد التقرير أنه  حتى الآن إن السياق القانوني والمؤسسي لإريتريا يظل دون تغيير. وقالت إن البلد ما زال يفتقر إلى الدستور والقضاء المستقل ولم يكن لديه مجلس تشريعي أو ضوابط وتوازنات مؤسسية تحمي المواطنين من إساءة استخدام سلطة الدولة. فإن وجود بيئة خالية من الصحافة الحرة أو السبل المتاحة أمام المواطنين للتعبير عن آرائهم يتفاقم بسبب عدم احترام سيادة القانون ووجود مؤسسات ضعيفة. وقالت كيثاروث: “إن شعب إريتريا لم يشهد تحسناً يذكر في حقوق الإنسان الخاصة بهم”. يذكر أنه منذ أن فتحت الحدود بين البلدين لا تزال موجة الهجرة عن أرتريا مستمرة فقد سجلت الأرقام أكثر من تسعة آلاف  لاجئ  أرتري وصلوا إلى إثيوبيا خلال شهر فقط أي في النصف الآخير من سبتمبر والنصف الأول من أكتوبر الجاري.. تابع النص في قناة زاجل :https://www.youtube.com/watch?v=xtU3FpyKWL8

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *