عيد مشهود رغم الحصار المفروض

 على الرغم من محاولات نظام الجبهة الشعبية في طمس هوية المسلمين ومحو وجودهم بطرق شتى كالتهجير القسري وفرض لغة وعادات وثقافة الحاكمين المستبدين وإغلاق المؤسسات الدينية وتغييب معلميها بالاعتقال الجائر على الرغم من ذلك لا زال الإسلام حاضرا في ارتريا يحافظ على حضوره المكثف خاصة أيام الأعياد التي يسمح فيها النظام بالتجمهر المسالم ولهذا تقلت وسائط التواصل الاجتماعي مشاهد من صلاة عيد الاضحى في مدن ارترية كالعاصمة أسمرا والميناء مصوع بمسجد الصحابة رضي الله عنهم وهو مسجد تراثي عظيم يأبى الفناء والتزوير يدل على أصالة وعراقة الإسلام في ارض الصدق أرتريا … واحتشد المسلمون بأسمرا في ميدان ( بهتي مسكرم ) لأداء صلاة الأضحى المبارك لعام 1440 ..أم المصلين المفتي سالم إبراهيم مختار مفتي السلطان الذي يذكره مسلمو ارتريا بالسوء والتضييق على أنشطتهم وتعاليم دينهم ومؤسساتهم الوقفية والاشراف على اعتقالات دعاتهم متعاونا مع الاجهزة الامنية ..حضر صلاة العيد كبار مسؤلي النظام مثل الامين محمد سعيد الامين العام للحزب الحاكم ووزير الخارجية عثمان صالح و اللواء رمضان عثمان أولياي حاكم الاقليم الاوسط واعضاء السلك الديلوماسي المعتمدين بأسمرا …خطبة الشيخ كانت ترداد لما يقوله النظام من مضامين الخدمة الوطنية والتعاون لمناصرة النظام والحث على دعم مشروعاته من بين ذلك توجيهه بعدم تزويج الفتيات في سن قبل أداء الخدمة الوطنية طويلة الأجل وهو الإجراء الذي يستخدمه المواطنون هربا من برنامج الفساد الاخلاقي والديني الذي يمارس بحق الفتيات في معسكرات التدريب وفي جبهات القتال ضمن الجنود البرنامج الذي اثمر ثمار سيئة مثل تزويج المسلمات بالمسيحيين والزواج خارج العرف الشرعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *