غاب عنه الوالي بعد وعد بالمشاركة مبادرة تكريم العملاق حامد عبد الله تهزم عقبات كسلا وتؤجل عقبات الخرطوم

المنصة تعلن عن مائة ألف جنيه تتبرع المبادرة بها للعملاق حامد  عبد الله

بعد تحضير  دام ما يصل إلى خمسة شهور تقريباً  قامت به مبادرة كريمة من وفيين معجبين تداعوا من أجل  نصرة فكرة نبيلة تم تنفيذ مهرجان تكريم الفنان البجاوي العملاق حامد عبد الله  ( عنجة) اليوم الخميس 15 فبراير الجاري بولاية كسلا بعد السابعة ليلا.وبهذا تتجاوز المبادرة عقبات كبيرة اعترضت طريقها خلال مدة التحضير عامة وفي أيامها الأخيرة خاصة العقبات التي كادت أن تحولها إلى هدية صامتة مطوية لا مهرجان صاخب محضور.   طلب المصدر عدم الخوض في تفاصيل تلك العقبات التي كانت تعترض الطريق كما  أدت إلى تقليص الطموح من تكريم المحتفي به في الخرطوم وكسلا وتسجيل عضويته ضمن المبدعين لدى المصنفات الأدبية إلى تنفيذ حفل التكريم في كسلا على أن ينظر لاحقا في بقية صور التكريم ..وكانت هذه نتيجة إيجابية أثمرتها المبادرة التي عصفت بها خلافات وتخاذل بين بعض أعضائها في مختلف مراحل التحضير مما أدى إلى قلة المساهمين وضئالة المساهمات .

حفل التكريم شرفه وزير شؤون الرئاسة  محمود طاهر وقد غاب عنه الوالي آدم جماع آدم  بعد وعد بالمشاركة والحضور .. وجاء الحفل تحت رعاية وزير الثقافة والسياحة  مجذوب أبو موسى مجذوب وهو نائب الوالي .  وكان ضمن كبار الضيوف ناظر عموم قبائل البني عامر وعدد كبير من زعامات الولاية الأهلية والرسمية.

اكتظ مسرح نادي الضباط بالجمهور المحتفي بالفنان حامد عبد الله تقديراً لعطائه الثر خلال مدة تقارب النصف قرن مجد فيها الخلال الطيبة من فروسية وبطولة ومكارم الأخلاق  كما غنى للبهائم والأرض والإنسان والحرب والسلام كما خلد حامد عبد الله تراث الشرق عامة وتراث قبائل النبي عامر والحباب المشتركين بين أرتريا والسودان وهو يعرض هذا التراث وهذا التاريخ بين البلدين دون خجل ولا خوف بل يفخر به ويعتبره من جوانب القوة  والتكامل لسكان أرتريا والسودان وأكد ذلك من خلال مقابلة صحفية أجرتها معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء ( زينا ) المنشورة في موقعها ( zenazajel.net ) بتاريخ  16 أكتوبر 2017م   كما ظل يؤكده في كل أحاديثه الإعلامية في أرتريا والسودان.

مهرجان التكريم أحياه بمقاطع غنائية جميلة عدد من الفنانين البجاويين أبرزهم  :

محمد البدري

بخيت طوكراوي

أبر سليمان

طاهر الأمين

وعن دعم الحفل البهي تحدث مصدر مطلع لزينا أن الحفل  اعتمد بالأساس على مساهمات من معجبين وفيين كما تلقى تسهيلات من حكومة الولاية وهو لفتة كريمة بين الطرفين تستحق الإشادة ومع ذلك تظل- حسب رأي المصدر –  دون الطموح الذي كان  المبادرون يرغبون فيه وهو أن يتم التكريم في الخرطوم وكسلا وأن تجمع أعمال ا لفنان العملاق حامد عبد الله وتقدم إلى المصنفات الأدبية ليكون ضمن الرواد القوميين  وكانت هذه فكرة نبيلة ومحل إجماع بين أصحاب المبادرة وهي غير ملغية بل مؤجلة إلى وقت آخر لعل ظروفاً أخرى وإمكانيات وفريق عمل متجانس يقوم بتنفيذها .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *