فرماجو يصل اديس ابابا في زيارة رسمية .. هل لها علاقة بمعالجة الموقف الجامد بين أرتريا وإثيوبيا

وصل الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو صباح اليوم الاحد ( 2 يونيو الجاري )  الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا وحسب ما نشرت وكالة الأنباء الإثيوبية فإنه كان  في استقبال فرماجو والوفد المرافق له  لدى وصوله مطار بولي الدولي رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد و كبار المسئولين في الحكومة

وتحدثت الوكالة أن الجانبين عقدا في القصر الرئاسي مباحثات حول تنمية العلاقات بينهما وتطويرها إلى جانب القضايا المشتركة وتعزيز الأمن والسلام الإقليمي دون أن تفصح عن تفاصيل أخرى  . ويرى المراقبون أن إغلاق الحدود بين إثيوبيا وارتريا مؤشر مقلق يتعارض مع طموح رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في الانفتاح الشامل نحو دول الجوار وإلى البحر الأحمر للتواصل مع العالم الخارجي جلبا لاستثمارات ضخمة موعودة خاصة أموال دول الخليج  العربي .فإنها ليس من مصلحتها وجود جفوة بين نظامي أثيوبيا وأرتريا تهدد ذلك الطموح وتلك الشراكات  ويؤكد محللون تواصلت معهم ” زينا ” أن الضيف الصومالي في إثيوبيا ليس بعيدا أن يبحث مع نظيره الإثيوبي الفتور الذي تمر به العلاقة بين إرتريا وإثيوبيا وذلك لأن من مصلحة كل الأطراف استقرار المنطقة وأمنها وتعاونها وأن ما تم من إنجاز السلام بين هذه الدول يلزم أن يدوم وأن يحمى وأن تعالج عقبات تعترض طريقه تلبية لرغبات شعوب المنطقة في التعاون والتواصل الإيجابي دون حواجز سياسية أو حدودية .ويعيب  الشعب الأرتري على الاتفاق أنه تم عبر سلطة غير شرعية ولم يشارك فيه الشعب الأرتري كما أنه متهم يتجاهل حق الشعب الأرتري .

مما يذكر أن الرئيس الصومالي كان في زيارة مشابهة لدولة أرتريا بتاريخ 24 أبريل الماضي وكانت الحدود بين إرتريا وإثيوبيا مغلقة  قبل زيارته بأيام قليلة .

المصدر:

https://www.ena.et/?p=50312&fbclid=IwAR18SmLtaTXs0n2mTzJBy5YZ1O14jTf4-BCJiFlwaKaWT5rs_BHcES9E_yw

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *