أدب وفن

قصيدة بعنوان فتح كابل

الشاعر أحمد يوسف أحمد

صديق قديم رفيق الدراسة والعمل وفي

عشنا معًا في أطيب ظروف،  جمعتنا الأخوة والمبادئ والمهنة والوطن

ثم جاءت ظروف فتناءت المسافات بين الصديقين إلى درجة انقطاع التواصل

وجدت عنوانه قدرًا فالتقتينا مرة أخرى لنجدد ذكريات الماضي النفيس

ذكرته بالشعر والموهبة التي كنت أعرفها فيه  فأرسل النص التالي ووعد بأن تتابع أخوات القصيدة.

كتب  قطعة نثرية في استهلال القصيدة وفي ختامها فأعجبني أن النص محاط بأكاليل تبرز مكانته زمانًا ومكانًا وموضوعاً ومشاعر:

هذه القصيدة تظمتها في عام : 1412هـ عندما دخل المجاهدون الأفغان العاصمة كابل أول مرة قبل ثلاثين عامًا إثر انتصارهم على ثاني أكبر دولة في العالم في  ذلك الوقت  ألا و هي الإتحاد السوفيتي .

و ها هم ينتصرون كذلك مرة أخرى على أكبر دولة في العالم و يدخلون كابل مرة أخرى  و جعلني ذلك أن أعود إلى كراساتي التي أحفظ  فيها قصائدي القديمة و استخرجت منها هذه القصيدة التي كنت نظمتها فرحة بانتصار  المجاهدين وقتئذ .

فإلى القصيدة :

الله أكبر يا كابول فابتسمي              

                                     كتائب الحق حاكت جيش معتصمِ  .

قوم إذا لبسوا للحرب لامتها            

                                   ما مثلهم أحد في العرب و العجمِ .

إن كنت تطرب للأنغام فاصغ إلى   

                                  صوت المدافع و الرشاش و اللغمِ .

لما تزمجرت الآساد زمجرة       

                                      قالت لمؤتمرات القوم انكتمِي

اليوم فرحتنا في كل ناحية         

                                    اليوم نشوتنا في الحل و الحرمِ.

إن الشيوعية الرعناء قد دفنت  

                                   شريعة الله في سهل و في علمِ .

لما رأوا راية الإسلام مقبلة     

                                      تزلزل القوم من رأس إلى قدمِ .

الكفر في هربٍ ها نحن في طربٍ  

                                   سطر عجائب هذا النصر يا قلمِي .

قد أعلن الأسد من كابول دولتهم   

                                    فأين ما روج الأوباش من تهم .

خذوا مدوية في الأرض قاطبة     

                                        الظلم لا ينجلي بالقول و الحلمِ .

لا سكن الله قلبا بات مرتجفا     

                                    و الكفر يمرح في الوديان و القمم ِ.

كانت فرحتنا كبيرة  بانتصار الأفغان على الإتحاد السوفيتي قبل ثلاثين عامًا و لكنهم قتلوا الفرحة في صدورنا حينما وجهوا بنادقهم ضد بعضهم و اشتعلت الحروب الأهلية الطاحنة بينهم صراعًا على السلطة و أملنا أن يكون أفغان اليوم أفضل من أفغان الأمس و أن  يحل الأمن و الاستقرار و الإزدهار كل أنحاء أفغانستان .

فتح كابل

قصيدة

قصيدة فتح كابل للشاعر أحمد يوسف أحمد

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

تعليقات

تعليقات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى