مسئول تعليم الأساس بالإقليم الأوسط يعترف بتدني مستوى الطلاب ويذكر الأسباب..

لماذا لا تسمح السلطات بالتعليم الأهلي الخاص ليقوم بالمساهمة في المعاجلة

اعترف مسئول تعليم الأساس بالإقليم الأوسط مسفن ولد سلاسي بتدني مستوى النجاح في امتحانات ا لأساس وقال مخاطبا اجتماعا تقييما خاصا بتاريخ 16 من شهر نوفمبر الجاري : إن نسبة النجاح بلغت 64% من جملة الطلاب الجالسين للامتحانات البالغ عددهم أكثر من 13 ألف وأكد  أن هذه النتيجة أقل من نتيجة العام الماضي بـــ 11%  وهي نتيجة مثبطة توضح التدني المتدرج في مستوى  الطلاب أكاديميا واعترف المسئول أن أسباب هذا التدني هو غياب متكرر للطلاب عن المدارس وعدم تأهيل البيئة التعليمية  وغياب دور أولياء الأمور وضعف الرقابة وتأخر المعلمين وتؤثير تعيين بعض المعلمين من طرف الوزارة .

اعتراف الوزارة يعزز الحقيقة التي توضح عدم تماسك العناصر المؤثرة على نجاح العملية التعليمية

 وهي العوامل التي تؤدي إلى الفشل الذريع في العملية التعليمية  ولا نجاح إلا بانسجام وتعاون بين هذه  العناصر فإن تنافرت على  النحو الذي عليه الوضع بالإقليم فلا يتوقع معالجة الوضع التعليمي المتدني تدريجيا الأمر الذي يجعل أولياء الطلاب يرفعون ثقتهم عن التعليم في بلادهم .

نتيجة امتحانات الأساس في الإقليم الأوسط مؤشر واضح على أن نتائج الامتحانات في الأقاليم الأخرى هي الأسوأ  لأن ظروفها أسوء من ظروف الإقليم الأوسط الذي يقع في قلب البلاد وبجوار الحكومة المركزية وتحت سمعها وبصرها ورعايتها  .

مما يذكر أن السلطات الأرترية تحارب التعليم الخاص  الذي يقوم برعايته المواطنون فهو أفضل بكثير من حيث المستوى الأكاديمي  والأخلاقي  مقارنة بالتعليم الرسمي . وضحية للقرار الجائر المحارب للتعليم الخاص أتى  قرار مصادرة مدرسة الضياء الإسلامية  الذي أثار موجة من الاحتجاجات بين المواطنين والسلطة، الاحتجاجات التي أججت مشاعر الارتريين في العالم فقاموا بمظاهرات حاشدة متجاوبين مع الانتفاضة الداخلية.

من جانبها واجهت السلطات ا لأرترية الاحتجاجات في العاصمة أسمرا بحملة غير رحيمة وقاسية راح ضحيتها المئات بين قتلى وجرحى ومعتقلين كما قامت بحملة تنويرات في مناشط خارجية تحاول من خلالها أن التقليل من حجم الاحتجاجات بالداخل والخارج .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *