مصدر أرتري معارض في تصريح لـــ ” زينا ” يتهم النظام الأرتري بتجاهل فتح الحدود مع السودان

في تصريح لوكالة زاجل الأرترية للأنباء قال مصدر أرتري معارض إنه لا تزال الحدود مغلقة بين البلدين على الرغم من زيارتين سودانيتين رسميتين لأرتريا الأولى كانت بدعوة من النظام الأرتري أتى بها قائم مقام سفير ارتريا بالخرطوم إبراهيم إدريس حسب ما نص عليه الإعلام السوداني وقد استجاب لها رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبد الفتاح برهان استجابة فورية والأخرى أتت بعدها في الثاني من يوليو الجاري قام بها نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو ” حميدتي”
وقال المصدر الذي تحدث لــــ ” زينا ” إنه كان متوقعا أن تفتح الحدود ليكون ذلك أهم إنجاز الزيارتين لفك حالة الجمود الحذر التي تعيشها العلاقة بين السودان وأرتريا
لكن النتيجة على أرض الواقع توضح أنه لا تزال الحدود مغلقة بين الدولتين وأن عبور مواطني البلدين يتم عبر طرق غير شرعية بعيدا عن المعابر الرسمية وأكد المصدر أن الطرف الأرتري هو الذي يماطل في فتح الحدود على الرغم من التحضيرات السودانية التي شوهدت في مكاتب المعابر استعدادًا للقيام بالإجراءات الرسمية لتسهيل عبور مواطني البلدين خاصة بوابة ” لفة ” في ولاية كسلا.
وعلى صعيد مشابه أكد المصدر أنه لا تزال الحدود مغلقة بين أرتريا وإثيوبيا بإجراء منفرد من طرف النظام الأرتري دون أن يقابل ذلك إجراء إثيوبي مماثل ودون أن يعيق الإغلاق حركة الهجرة الأرترية إلى إثيوبيا ولا إلى السودان وهما البلدان اللذان يستضيفان اعدادا كبيرة من اللاجئين الأرتريين منذ عشرات السنين وأن الهجرة الأرترية إليهما متواصلة ويكفل النظامان لها حق الوصول وحق الإقامة وحق الحماية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *