معركة في كرن بين أطراف في جيش النظام تستمر ساعة و تخلف ضحايا ودخاناً كثيفاً

تحدثت مصادر متطابقة من داخل مدينة ” كرن ” حاضرة إقليم عنسبا أن معركة حامية الوطيس تابعها – حدثت بتاريخ 24 فبراير الجاري-  السكان بقلق خوفا من  أن تمتد على المدينة كلها فيتأذى منها المواطنون لأن أسياس أفورقي رأس النظام الأرتري ليس بعيدا أن ينتحر بالانتقام من المواطنين إذا تعرض لهزة عسكرية تهدد وجوده.

المعركة المذكورة استمرت قريبا من ساعة- بدأت في الواحدة ظهرا وانتهت في الثانية حسب المصدر –  تبادل فيها الطرفان مختلف أنواع الأسلحة  وكان ميدانها ” معسكر ” للجيش الأرتري  قرب المطار بالمدينة

وقالت المصادر إنه لا توجد تصريحات رسمية  عن طرفي المعركة  لكنهم لا يستبعدون أن يكون هجوم من معارضين على مقر الجيش ويرجح هذا الاحتمال أن كثيرًا من قادة الجيش ووحداته المختلفة غير راضية  عن النظام وإدارته للملفات الوطنية السياسية والاقتصادية والأمنية .. ولهذا تبدو روح التمرد في صفوهم

وتقول مصادر تواصلت معها ” زينا ” أن النظام قام بعد سكوت الرصاص وتوقف إطلاق النار باعتقالات واسعة النطاق في صفوف المواطنين بالمدينة بشكل عشوائي على الرغم من أن المعركة لا صلة لها بالمواطنين وإنما قامت بها قوى متمردة يقول المصدر إنها انسحبت بعد تنفيذ الهجوم

مما يدل على أن الحرب لم تخمد لأن النظام من طبعه الملاحقة حتى القضاء على الخصوم والمهاجمون كذلك لم يخف عليهم مكر النظام وقدراته العسكرية ورغبته على الانتقام .

وعن الخسائر التي خلفتها المعركة لم يوضح المصدر أرقامها لكنه يتوقع أن تكون كبيرة لأن المعركة حدث فيها اشتباك بين القوات في المعسكر وبين مهاجميها

وأضاف أن كثافة النار وطول المدة من شانه أن يخلف ضحايا كبيرة كما أن المدينة شاهدة بقوة ويقين على حدوث المعركة وشراستها مما تركت من نيران مشتعلة ودخان كثيف ودوي السلاح الذي تجاوز  سياسة النظام في طي الحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *