وزير خارجية النظام الأرتري وصاحبه مستشار أسياس أفورقي في الخرطوم لتحقيق مهام أمنية

وصل إلى  الخرطوم اليوم الثلاثاء 20  أكتوبر الجاري وزير خارجية النظام الأرتري عثمان صالح ومستشار أسياس أفورقي يماني قبر آب

الزيارة تأتي دون اعلانات ولا مواعيد ولا جدول عمل واضح ، وذكرت وسائل الإعلام السودانية أن الزيارة بحثت العلاقات الثنائية  بين البلدين وتمتينها وهو التعبير الذي درج أن ينتهي إليه  الإعلام الرسمي عقب كل زيارة يقوم بها مسؤولون من كل بلد منهما  للبلد الآخر

تأتي زيارة  الوفد الأرتري الرسمي عقب أحداث الشرق الدامية  وحديث متباين عن دور أرتري رسمي  الذي ينكره بعض المحللين ويقره البعض الآخر  موضحا أن إقالة والي كسلا صالح عمار كانت بضغط أرتري حسب ما يتداوله ناشطون كثيرون في وسائط التواصل الاجتماعي  علما أن الملاحظ وصول وفد أرتري رسمي عقب معظم  الأحداث الهائجة في شرق السودان دون ان ينشر لهذا الوفد نتائج ملموسة تعود لصالح الشعب الأرتري .

مما يذكر أن هذه الزيارة قد سبقتها  زيارات متبادلة بين مسؤولي البلدين كان منها  عقد قمة بين رئيسي البلدين البرهان وافورقي في شهر يونيو بالخرطوم  وفي شهر سبتمبر  بأسمرا إلى جانب وصول وفد عسكري أرتري رفيع  إلى الخرطوم  بقيادة رئيس الأركان الأرتري وذلك  خلال يونيو الماضي ، وقد عبر عن  الزيارة الجديدة  القائم مقام السفير الأرتري إبراهيم إدريس بأنها تهدف إلى تطوير العلاقة الممتازة بين البلدين وإحكام  التنسيق بين الدولتين في القضايا الإقليمية .

ويرى المراقبون أن العلاقة التي وصفها إبراهيم إدريس ب” الممتازة ” لم تستطع حتى الآن أن تفتح الحدود بين البلدين وأن تأتي بسفير لدولة أرتريا لدى السودان كما أنها عاجزة أن تتبادل منافع ومصالح اقتصادية تصب في صالح المواطنين في كلا البلدين سوى اهتمامها بالملفات  الأمنية والتنسيق بين النظامين في القضايا الإقليمية والدولية

اصل المادة :

http://www.sudan.gov.sd/index.php/ar/home/news_details/2527

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *