وكالة زاجل : ظهور تخلي منجوس في إدارة عقور , وفرار ثلاثة آلاف طالب

ظهور تخلي منجوس في إدارة عقور بعد عزل وتهميش لشهور

الجنرال تخلى كفلاى ” مانجوس ” ورد اسمه فى تقارير دولية حول علاقته بتجارة البشر

تحدث شهود عيان لوكالة زاجل الأرترية (ZENA ) أن تخلي منجوس – بعد فترة غياب وتهميش وعزل استمر شهورًا – عاد للأضواء في مناشط إدارية وقيادية بجيش عقور في إقليم قاش بركه فبتاريخ 2 فبراير الجاري أشرف على تخريج دفعة جديدة عددها 250 جنديا من جيش عقور في معسكر ماي شقلي بإقليم قاش بركه وتحدث مصدر مطلع لوكالة زاجل أن كلمة تخلي منجوس في الاحتفال كانت بالتجرنية وقد طالبه بعض الجنود بترجمتها للغة العربية فقال بعنجهية وكبرياء المتمكن : الدولة لغتها واحدة .مشيرًا إلى أنها اللغة التجرنية وهي التي فرضها النظام منذ أن كان ثورة وحتى بعد التحرير مهمشاً كل اللغات الأرترية الأخرى وتعامل مع العربية بعداء بين.
وقال بعض المحللين إن عودة تخلي منجوس وظهوره في مناشط لعقور واتخاذه مكتبا رسميا في مدينة بارنتو لإدارة المناشط يدل على أنه انتصر على خصومه مثل وزير الدفاع الذي حاول إبعاده لكن النظام أعاده من جديد في مناشط وإن كان تم تقليص صلاحياته وربما كان ذلك لحاجتهم إلى خبرته الطويلة في إدارة المناشط المشبوهة أو لأنهم يتبادلون الأدوار ويتعمدون الظهور بألوان مختلفة حسب الظروف السياسية المتغيرية
يذكر أن عددًا كبيراً من أنصار تخلي منجوس ومساعديه ما زال بين معتقل ومهمش على الرغم من أن النظام لا يقسو على أنصاره الذين خدموا مشاريعه الإجرامية خلال عقود ولم يكن تخلي منجوس إلا واحداً من الأدوات المنفذة لسياسة التنظيم والدولة 

فرار ثلاثة آلاف طالب من ثانوية ساوى فورتو

تشهد مدرسة ساوى الثانوية بإقليم القاش بركه أزمة حادة في المعلمين والطلاب على حد سواء فقد هرب السواد الأعظم من طلابها ومعلميها إذ لم يبق في المدرسة سوى ألف طالب من ثلاثة آلاف طالب و سوى 16 معلماً من 80 معلماً حسب المصدر المطلع الذي تحدث لوكالة زاجل الأرترية للأنباء وأضاف المصدر العليم :
إن الأزمة المستحكمة في المدرسة تهدد بإغلاقها لأن النظام غير قادر على إجبار الطلاب ولا المعلمين الهاربين على مواصلة الدراسة
مما يذكر أن مثل هذه الأزمة يشهدها في ارتريا أكثر من مدرسة مثلما تم نشره عن ثانوية ساوى التي يجبر الطلاب فيها بإكمال الفصل الحادي عشر ويجلبون إليها من كل الأقاليم فقد شهدت اضراباً نظمه الطلاب احتجاجا على عدم وجود المعلمين لكن النظام قد حسم الاضراب بالقوة دون تلبية مطالب الطلاب المشروعة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *