جريمة قتل بشعة لثلاثة مواطنين من ود شريفي

جريمة قتل بشعة لثلاثة مواطنين من ود شريفي و مصادرة أموال صغار التجار
تعرض تجار صغار لمصادرة أمولهم علي يد السلطات الارترية بمدينة ” تسني ” بإقليم القاش بركه على الحدود مع السودان
وأكد المصدر الذي تواصلت معه وكالة زاجل الأرترية للأنباء أنه بتاريخ التاسع والعاشر من ما يو الجاري نهبت السلطات الأرترية أموال مواطنين عائدين من السودان إلى وطنهم بتصاريح مرور تعودت أن تمنحها السلطات الأرترية لدافعي ضريبة 2 % فقد أكد المصدر أن كل شخص وجد معه مبلغ يزيد عن ألف نقفه تمت مصادرة ماله في الشارع دون إعطاء مستندات وإيصالات تسليم ودون إبداء أي مبرر وشاهد المسافرون أكياساً ملئت من نقود المسافرين تقدر بمئات الآلاف
ويعتقد المسافرون أن هذه المبالغ لا تصل إلى خزينة الدولة وإنما ينهبها ضباط مخولون بمراقبة نقاط التفتيش الأمنية ولهذا يستغلون مناصبهم لتنهب المواطنين .
وفي مدينة تسني نفسها صادر النظام سلعا لتجار صغار كانت مخزنة في مستودعات داخل المدينة تقدر بمئات الآلاف من النقفة
في مدينة نارو بإقليم شمال البحر الأحمر على الحدود مع السودان صادر النظام سلعة الدقيق تقدر بثمانمائة جوال ذرة كانت محملة في 12 عربة لوري قادمة من مدينة قرورا السودانية تهريباً بتاريخ 20 من شهر مايو الجاري وهي لتجار ارتريين .
وفي وقت سابق من شهر مايو الجاري صادر النظام بضاعة كانت محملة في عربة ” كارو ” خاصة بالمواطن حسن آدماي تقدر بأكثر من 29 ألف جنيه سوداني
من جهة أخرى تحدث مصدر موثوق لوكالة زاجل الأرترية مؤكداً اغتيال ثلاثة أشخاص أرتريين من سكان ود شريفي فقد وجدوا مقطوعي الرؤوس داخل الحدود الارترية في منطقة رقم 10 باتجاه مدينة تسني وهم : عثمان أحمد ٢/جمال موسى والثالث لم يتعرف المصدر علي اسمه وقد أقام أهل الضحايا مآتم حزينة دون المقدرة على القبض على الجاني لأن
الجريمة البشعة لم يتأكد فاعلها لكنه غير مستبعد أن يكون النظام قد استدرج الضحايا من موطن سكنهم إلى داخل الحدودية الأرترية بقصد تصفيتهم جسدياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *